الثلاثاء، 2 ديسمبر، 2014

50 مليار درهم لإصـــــلاح منظومــــــة التعليــــــم




أحمد امشكح المساء
العدد :2543 - 02/12/2014


خصصت‭ ‬الحكومة،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬لسنة‭ ‬2015،‭ ‬قرابة‭ ‬50‭ ‬مليار‭ ‬درهم‭ ‬لمباشرة‭ ‬الإصلاح‭ ‬التربوي‭ ‬المنتظر‭. ‬أما‭ ‬قطاع‭ ‬التكوين‭ ‬المهني،‭ ‬فسيستفيد‭ ‬من‭ ‬ميزانية‭ ‬بقيمة‭ ‬403‭ ‬مليون‭ ‬رهم‭. ‬وتشكل‭ ‬المجالات‭ ‬التي‭ ‬يراهن‭ ‬عليها‭ ‬هذا‭ ‬الإصلاح،‭ ‬إحداث‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المدارس‭ ‬والثانويات،‭ ‬في‭ ‬أفق‭ ‬الرفع‭ ‬من‭ ‬نسبة‭ ‬التمدرس‭ ‬إلى‭ ‬مائة‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬السلك‭ ‬الابتدائي،‭ ‬و90‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬السلك‭ ‬الإعدادي،‭ ‬و65‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬السلك‭ ‬الثانوي‭.‬

في‭ ‬انتظار‭ ‬ما‭ ‬سيسفر‭ ‬عنه‭ ‬مشروع‭ ‬إصلاح‭ ‬منظومة‭ ‬التربية‭ ‬والتكوين،‭ ‬الذي‭ ‬تعده‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية‭ ‬والتكوين‭ ‬المهني،‭ ‬بتوجيه‭ ‬من‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للتعليم‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي،‭ ‬والذي‭ ‬من‭ ‬المقرر‭ ‬أن‭ ‬يعرض‭ ‬أمام‭ ‬الملك‭ ‬في‭ ‬مستهل‭ ‬السنة‭ ‬الجديدة،‭ ‬وضعت‭ ‬حكومة‭ ‬عبد‭ ‬الإله‭ ‬بنكيران،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مشروع‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬لسنة‭ ‬2015‭ ‬الاعتمادات‭ ‬اللازمة‭ ‬لتفعيل‭ ‬هذا‭ ‬الإصلاح‭. ‬وهي‭ ‬اعتمادات‭ ‬مالية‭ ‬حافظت‭ ‬بنسبة‭ ‬كبيرة‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬نفسها‭ ‬التي‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬صرفت‭ ‬خصوصا‭ ‬على‭ ‬عهد‭ ‬المخطط‭ ‬الاستعجالي‭ ‬لإصلاح‭ ‬التعليم،‭ ‬والذي‭ ‬كانت‭ ‬ميزانيته‭ ‬قد‭ ‬فاقت‭ ‬الأربعين‭ ‬مليار‭ ‬درهم‭.‬

اليوم‭ ‬تقول‭ ‬فقرات‭ ‬القانون‭ ‬المالي‭ ‬للسنة‭ ‬الجديدة،‭ ‬إن‭ ‬قطاع‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية‭ ‬سيحظى‭ ‬بـ‭ ‬45‭.‬9‭ ‬مليار‭ ‬درهم‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬سيصرف‭ ‬لقطاع‭ ‬التكوين‭ ‬المهني‭ ‬403‭ ‬مليون‭ ‬درهم،‭ ‬وذلك‭ ‬لمواصلة‭ ‬إصلاح‭ ‬منظومة‭ ‬التربية‭ ‬والتكوين‭.‬

‭ ‬وتعتبر‭ ‬حكومة‭ ‬بنكيران‭ ‬أن‭ ‬أهم‭ ‬إنجازات‭ ‬سنة‭ ‬2014‭ ‬كانت‭ ‬هي‭ ‬تنصيب‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للتربية‭ ‬والتكوين‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي،‭ ‬الذي‭ ‬حل‭ ‬محل‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للتعليم‭. ‬والذي‭ ‬منحه‭ ‬الدستور‭ ‬الجديد‭ ‬صفة‭ ‬الهيئة‭ ‬الاستشارية‭ ‬المستقلة‭. ‬

أما‭ ‬الإنجاز‭ ‬الثاني‭ ‬الذي‭ ‬تفخر‭ ‬به‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية،‭ ‬فهو‭ ‬تعميم‭ ‬التمدرس،‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الأسلاك‭ ‬التعليمية‭. ‬وهو‭ ‬تعميم‭ ‬تراهن‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬استكمال‭ ‬ورشه‭ ‬في‭ ‬2015‭. ‬الورش‭ ‬الذي‭ ‬تريده‭ ‬وفق‭ ‬مقاربة‭ ‬تشاركية‭ ‬مع‭ ‬جميع‭ ‬الفاعلين‭ ‬بهدف‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬يواجهها‭ ‬تطبيق‭ ‬البرنامج‭ ‬الاستعجالي،‭ ‬خاصة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالولوج‭ ‬إلى‭ ‬التعليم‭ ‬التمهيدي‭ ‬والمساواة‭ ‬بين‭ ‬جميع‭ ‬مستويات‭ ‬المنظومة‭ ‬التعليمية‭. ‬وكذا‭ ‬تحسين‭ ‬التعليم‭.‬

كما‭ ‬تراهن‭ ‬وزارة‭ ‬بلمختار،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مشروع‭ ‬الميزانية‭ ‬الذي‭ ‬رصد‭ ‬للقطاع‭ ‬برسم‭ ‬السنة‭ ‬المقبلة،‭ ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬مستوى‭ ‬الحكامة‭ ‬في‭ ‬نظام‭ ‬التعليم‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬إعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬مجالس‭ ‬الإدارة‭ ‬بالأكاديميات‭ ‬الجهوية‭ ‬للتعليم‭ ‬والتكوين‭. ‬وكذا‭ ‬ميكانيزمات‭ ‬التعاقد،‭ ‬وتطوير‭ ‬قدرات‭ ‬الفاعلين‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬المستويات،‭ ‬خاصة‭ ‬بالمؤسسات‭ ‬التعليمية‭. ‬هذا‭ ‬مع‭ ‬مواصلة‭ ‬المجهودات‭ ‬المبذولة‭ ‬بخصوص‭ ‬اعتماد‭ ‬منظومات‭ ‬معلوماتية‭ ‬و‭ ‬تقييمية‭.‬

ويراهن‭ ‬مشروع‭ ‬الإصلاح،‭ ‬الذي‭ ‬رصدت‭ ‬له‭ ‬الحكومة‭ ‬ذلك‭ ‬الاعتماد‭ ‬الذي‭ ‬قارب‭ ‬50‭ ‬مليار‭ ‬سنتيم،‭ ‬على‭ ‬إحداث‭ ‬50‭ ‬مدرسة‭ ‬جماعاتية‭ ‬و‭ ‬60‭ ‬ثانوية‭ ‬إعدادية‭ ‬جديدة،‭ ‬و‭ ‬30‭ ‬ثانوية‭ ‬تأهيلية‭. ‬هذا‭ ‬مع‭ ‬إنشاء‭ ‬مركز‭ ‬للأقسام‭ ‬التحضريية‭. ‬وتعويض‭ ‬1000‭ ‬حجرة‭ ‬مفككة؛‭ ‬وتأهيل‭ ‬3‭.‬280‭ ‬مؤسسة،‭ ‬وربط‭ ‬2‭.‬733‭ ‬مؤسسة‭ ‬بشبكة‭ ‬الماء‭ ‬الصالح‭ ‬للشرب،‭ ‬و‭ ‬3‭.‬648‭ ‬مؤسسة‭ ‬بشبكة‭ ‬الكهرباء،‭ ‬و‭ ‬3‭.‬440‭ ‬مؤسسة‭ ‬بالصرف‭ ‬الصحي،‭ ‬والمرافق‭ ‬الصحية،‭ ‬خصوصا‭ ‬وأن‭ ‬ما‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬كشف‭ ‬عنه‭ ‬المخطط‭ ‬الاستعجالي‭ ‬حينما‭ ‬قام‭ ‬بعملية‭ ‬التشخيص‭ ‬في‭ ‬2008،‭ ‬هو‭ ‬أنه‭ ‬سجل‭ ‬أن‭ ‬نسبة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬حالات‭ ‬الهدر‭ ‬المدرسي،‭ ‬خصوصا‭ ‬بالنسبة‭ ‬للتلميذات،‭ ‬هوغياب‭ ‬مرافق‭ ‬صحية‭ ‬بداخل‭ ‬المؤسسات‭ ‬التعليمية‭.‬

مشروع‭ ‬وزارة‭ ‬بلمختار‭ ‬يسير،‭ ‬أيضا،‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬تجديد‭ ‬تجهيزات‭ ‬3‭.‬780‭ ‬مؤسسة‭ ‬وداخلية؛‭ ‬واقتناء‭ ‬المعدات‭ ‬التربوية‭ ‬للأقسام‭ ‬التحضيرية،‭ ‬وتأهيل‭ ‬وتوسيع‭ ‬العرض‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التعليم‭ ‬التقني‭.‬

أما‭ ‬الأهداف‭ ‬التي‭ ‬تروم‭ ‬هذه‭ ‬المحاور‭ ‬تحقيقها،‭ ‬برسم‭ ‬الموسم‭ ‬الدراسي‭ ‬2016‭/‬2017،‭ ‬فهي‭ ‬الرفع‭ ‬من‭ ‬نسبة‭ ‬التسجيل‭ ‬إلى‭ ‬مائة‭ ‬المائة‭ ‬100‭ ‬في‭ ‬السلك‭ ‬الابتدائي،‭ ‬90‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬السلك‭ ‬الإعدادي‭. ‬على‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬الرقم‭ ‬في‭ ‬السلك‭ ‬الثانوي‭ ‬إلى‭ ‬65‭ ‬في‭ ‬المائة‭. ‬

وبالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬نسبة‭ ‬الهدر‭ ‬المدرسي‭ ‬بحصره‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬2‭,‬1‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬السلك‭ ‬الابتدائي،‭ ‬و5‭,‬6‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬السلك‭ ‬الإعدادي‭. ‬على‭ ‬ألا‭ ‬يتجاوز‭ ‬في‭ ‬السلك‭ ‬الثانوي‭ ‬التاهيلي‭ ‬7‭,‬4‭ ‬في‭ ‬المائة‭. ‬

ويراهن‭ ‬برنامج‭ ‬عمل‭ ‬2015‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬القانون‭ ‬المالي‭ ‬لهذه‭ ‬السنة‭ ‬على‭ ‬بلوغ‭ ‬نسبة‭ ‬التمدرس‭ ‬75‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬بالسلك‭ ‬الأولي،‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أن‭ ‬التعليم‭ ‬الأولي،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬التعلمات‭ ‬الأساسية،‭ ‬هو‭ ‬الشق‭ ‬الأساسي‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬عملية‭ ‬الإصلاح‭ ‬المفترضة‭ ‬لقطاع‭ ‬التربية‭ ‬والتكوين‭.‬

أما‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬التكوين‭ ‬المهني،‭ ‬الذي‭ ‬خصص‭ ‬له‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬403‭ ‬مليون‭ ‬درهم،‭ ‬فقد‭ ‬بنت‭ ‬الحكومة‭ ‬برنامج‭ ‬عمل‭ ‬سنة‭ ‬2015‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬ورش‭ ‬إصلاح‭ ‬حكامة‭ ‬نظام‭ ‬العقود‭ ‬الخاصة‭ ‬بالتكوين‭ ‬؛‭ ‬وإطلاق‭ ‬التطبيق‭ ‬العملي‭ ‬للاستراتيجية‭ ‬الجديدة‭ ‬المندمجة‭ ‬للتكوين‭ ‬المهني،‭ ‬ومواصلة‭ ‬مواكبة‭ ‬المهن‭ ‬العالمية‭ ‬للمغرب،‭ ‬والقطاعات‭ ‬المتجددة‭ ‬واللوجستيك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توسيع‭ ‬معهد‭ ‬مهن‭ ‬الطيران؛‭ ‬والانتهاء‭ ‬من‭ ‬أشغال‭ ‬بناء‭ ‬وتجهيز‭ ‬معهد‭ ‬التكوين‭ ‬في‭ ‬مهن‭ ‬الطاقات‭ ‬المتجددة،‭ ‬والنجاعة‭ ‬الطاقية‭ ‬بورزازات‭. ‬وإطلاق‭ ‬أشغال‭ ‬بناء‭ ‬معهد‭ ‬آخر‭ ‬في‭ ‬طنجة؛‭ ‬وإطلاق‭ ‬أشغال‭ ‬بناء‭ ‬معهد‭ ‬متخصص‭ ‬في‭ ‬مهن‭ ‬لوجستيك‭ ‬الموانئ‭ ‬بميناء‭ ‬طنجة‭ ‬المتوسطي‭.‬

وفي‭ ‬قطاع‭ ‬التربية‭ ‬غير‭ ‬النظامية،‭ ‬وتفعيلا‭ ‬لتعميم‭ ‬التمدرس،‭ ‬اعتمدت‭ ‬الحكومة‭ ‬آليات‭ ‬تخص‭ ‬دعم‭ ‬قطاع‭ ‬التربية‭ ‬غير‭ ‬النظامية‭ ‬للأطفال‭ ‬دون‭ ‬سن‭ ‬السادسة‭ ‬عشرة‭. ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬إعادة‭ ‬إدماجهم‭ ‬في‭ ‬المنظومة‭ ‬التعليمية،‭ ‬أو‭ ‬منظومة‭ ‬التكوين‭ ‬المهني‭. ‬وبلغة‭ ‬الأرقام،‭ ‬استفاد‭ ‬حوالي‭ ‬46‭.‬500‭ ‬تليمذ‭ ‬في‭ ‬الموسم‭ ‬الدراسي‭ ‬2013‭ /‬2014‭ ‬و‭ ‬52‭.‬000‭ ‬في‭ ‬الموسم‭ ‬الدراسي‭ ‬2014‭/‬2015‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬فرصة‭ ‬ثانية‭ ‬للتمدرس‮»‬،‭ ‬وكذا‭ ‬من‭ ‬آليات‭ ‬‮«‬المواكبة‭ ‬البيداغوجية‮»‬‭ ‬حيث‭ ‬بلغ‭ ‬مجموع‭ ‬المسجلين‭ ‬الجدد‭ ‬24‭.‬500‭ ‬خلال‭ ‬موسم‭ ‬2013‭/‬2014‭ ‬و‭ ‬28‭.‬000‭ ‬تلميذا‭ ‬في‭ ‬الموسم‭ ‬الدراسي2015‭-‬2014‭.‬

وفي‭ ‬قطاع‭ ‬محاربة‭ ‬الأمية،

ثم‭ ‬في‭ ‬2014‭ ‬إحداث‭ ‬الوكالة‭ ‬الوطنية‭ ‬لمحاربة‭ ‬الأمية‭ ‬تتكلف‭ ‬بتقويم‭ ‬الوضع‭ ‬الراهن‭ ‬بالمغرب،‭ ‬وإصدار‭ ‬تقرير‭ ‬سنوي‭ ‬حول‭ ‬تقدم‭ ‬برنامج‭ ‬محو‭ ‬الأمية؛‭ ‬مع‭ ‬التوقيع‭ ‬على‭ ‬1‭.‬180‭ ‬اتفاقية‭ ‬بين‭ ‬الوكالة‭ ‬الوطنية‭ ‬لمحاربة‭ ‬الأمية‭ ‬ومختلف‭ ‬الجمعيات‭ ‬الشريكة‭ ‬مكنت‭ ‬من‭ ‬تسجيل‭ ‬558‭.‬138‭ ‬مستفيد‭ ‬خلال

الموسم‭ ‬2014‭-‬2013‭. ‬ويقدر‭ ‬العدد‭ ‬الإجمالي‭ ‬للمستفيدين‭ ‬من‭ ‬برنامج‭ ‬محو‭ ‬الأمية‭ ‬خلال‭ ‬العشر‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬ما‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬7‭ ‬مليون‭ ‬شخص،‭ ‬تشكل‭ ‬النساء‭ ‬بينهم‭ ‬84‭ ‬في‭ ‬المائة‭. ‬وأزيد‭ ‬من‭ ‬50‭ ‬منهم‭ ‬من‭ ‬سكان‭ ‬القرى‭.‬

وفي‭ ‬برنامج‭ ‬عمل‭ ‬سنة‭ ‬2015،‭ ‬تراهن‭ ‬الحكومة‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬تعبئة‭ ‬مختلف‭ ‬الشركاء‭ ‬العموميين‭ ‬والخواص‭. ‬وكذا‭ ‬مكونات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬من

أجل‭ ‬الرفع‭ ‬من‭ ‬عدد‭ ‬المستفيدين‭ ‬سنويا،‭ ‬ليصل‭ ‬إلى‭ ‬800‭.‬000‭ ‬شخص؛

وذلك‭ ‬بمواصلة‭ ‬المجهودات‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تنويع‭ ‬البرامج‭ ‬والآليات‭ ‬التعليمية‭ ‬بغية‭ ‬الاستجابة‭ ‬للمتطلبات‭ ‬المستجدة‭ ‬للمستفيدين،‭ ‬في‭ ‬أفق‭ ‬خفض‭ ‬نسبة‭ ‬الأمية‭ ‬إلى‭ ‬20‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬أفق‭ ‬2016‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬بلغت‭ ‬28‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬متم‭ ‬سنة‭ ‬2012‭.‬

هذه‭ ‬هي‭ ‬العناوين‭ ‬الكبرى‭ ‬لسياسة‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم،‭ ‬الذي‭ ‬ينتظر‭ ‬مشروع‭ ‬الإصلاح‭ ‬الذي‭ ‬بشرت‭ ‬به‭. ‬وهي‭ ‬عناوين‭ ‬خصصت‭ ‬لها‭ ‬قرابة‭ ‬خمسين‭ ‬مليار‭ ‬درهم،‭ ‬ما‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬بلمختار‭ ‬ماض‭ ‬في‭ ‬تنزيل‭ ‬مخطط‭ ‬الإصلاح‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬مالية‭ ‬محترمة‭.‬

غير‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬الخوف‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬تذهب‭ ‬هذه‭ ‬الملايير‭ ‬أدراج‭ ‬الرياح‭ ‬مع‭ ‬مخطط‭ ‬بلمختار،‭ ‬كما‭ ‬ذهبت‭ ‬مع‭ ‬مخطط‭ ‬اخشيشن‭. ‬لذلك‭ ‬يفترض‭ ‬في‭ ‬حكومة‭ ‬بنكيران‭ ‬أن‭ ‬تسهر‭ ‬على‭ ‬تطبيق‭ ‬برنامجها‭ ‬الذي‭ ‬وعدت‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬2015‭ ‬وخصصت‭ ‬له‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الاعتمادات‭ ‬المالية‭.‬



يذكر‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬أسباب‭ ‬فشل‭ ‬الميثاق‭ ‬الوطني‭ ‬للتربية‭ ‬والتكوين،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬حظي‭ ‬بتوافق‭ ‬كل‭ ‬المتدخلين‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم،‭ ‬هو‭ ‬عدم‭ ‬توفير‭ ‬الإمكانيات‭ ‬المالية‭ ‬الكافية‭ ‬لتنفيذ‭ ‬كل‭ ‬برامجه‭. ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬استفاد‭ ‬منه‭ ‬المخطط‭ ‬الاستعجالي‭ ‬لأخشيشن‭ ‬من‭ ‬بعد‭. ‬ويستفيد‭ ‬منه‭ ‬اليوم‭ ‬المخطط‭ ‬الجديد‭ ‬لرشيد‭ ‬بلمختار‭.‬

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون