السبت، 5 أبريل، 2014

أكادير:مدرسة الحي المحمدي تحتفي بأيتامها بمناسبة يوم اليتيم العربي بتاريخ 5 أبريل, 2014

أكادير:مدرسة الحي المحمدي تحتفي بأيتامها بمناسبة يوم اليتيم العربي

 
أكادير24
أقامت مدرسة مدرسة الحي المحمدي، صبحية احتفالية تربوية، بمناسبة اليوم العربي لليتيم، الذي يصادف أول جمعة من شهر أبريل، وذلك صباح يوم أمس الجمعة رابع أبريل الجاري، بإشراف من الخلية المشرفة على مركز الاستماع والإنصات بالمؤسسة، وذلك بحضور حسان بلمسيد مفتش اللغة العربية بالمؤسسة، ورئيس جمعية آباء وأمهات تلاميذ المؤسسة عبد العزيز حداني، وفعاليات اجتماعية وتربوية، وأطر المؤسسة وآباء وأمهات التلاميذ بها، وقد اشتمل الاحتفال على العديد من الفقرات المتنوعة.

وابتدأت الصبحية بآيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة ترحيبية لمدير المؤسسة عبد الجليل الشرادي رحب من خلالها بجميع الحاضرين، وأكد من خلالها على ضرورة الاهتمام والعناية بهذه الفئة؛ التي أوصى بها ديننا الحنيف، مشيرا إلى غاية المؤسسة في الاحتفال بالأطفال اليتامى؛ من خلال نشر الحس النبيل والالتفاتة السليمة، عبر تحسيس كافة المتدخلين من تلاميذ وأساتذة والآباء والمجتمع المدني بالدور المنوط بهم، والتحلي بقيم التضامن والتعاضد في مثل هذه المبادرات، مقدما في آخر كلمته الشكر لكل من ساهم في إنجاح الصبحية؛ من محسنين وأطر تربوية بالمؤسسة وهيئة التفتيش وجمعية الآباء وتلاميذ المؤسسة.

من جهته، ثمن الأستاذ حسان بلمسيد جهود هيئة التدريس والأطر الإدارية وأعوان المؤسسة وجمعية آباء وأولياء وأمهات تلاميذ المؤسسة على مبادرتهم، اتجاه الأطفال اليتامى بالمؤسسة، ورعايتهم ومواكبتهم إنسانيا واجتماعيا خلال تواجدهم داخل المؤسسة وخارجها، مشيدا بجهود مدير المؤسسة في مبادراته الإيجابية؛ خاصة الإنسانية منها والتي يدخل في إطارها الحفل، وأكد بلمسيد في خطاب مباشر موجه للأطفال الأيتام الحاضرين؛ بأن لهم آباء وأمهات في هذه المؤسسة من كافة العاملين بها، داعيا هذه الفئة المتميزة من أبناء المجتمع المغربي للعمل بجد، والعطاء ومواجهة التحديات في المستقبل.

وعبر عبد العزيز حداني رئيس جمعية آباء وأمهات التلاميذ بالمؤسسة، عن عميق فرحه بالمبادرة، معتبرا الأطفال المحتفى بهم في مثابة أبنائه، مؤكدا على رغبة وعزيمة الجمعية بأفرادها؛ على العمل بجد في خلق وإنجاح كافة المبادرات؛ التي تصب في مصلحة المدرسة وتلاميذها، مقدما شكره لكافة من ساهم بالقليل وبالكثير من جهود في سبيل إنجاح هذا الاحتفال.
أساتذة المؤسسة أبوا إلا أن يعبروا عن انخراطهم ومشاركتهم في هذه المبادرة؛ من خلال كلمتهم التي تلتها بالنيابة الأستاذة خديجة الهرد؛ والتي عبر فيها الأساتذة عن وعيهم بالمسؤولية المزدوجة، التي يتحملونها اتجاه هؤلاء الأطفال، مرحبين بهذه المبادرة الطيبة.
بعد ذلك توالت فقرات الاحتفال، بفقرة تنشيطية ترفيهية لفائدة التلاميذ والتلميذات اليتامى بالمدرسة، قام بتأطيرها أحد المهرجين بمعية بعض أستاذات المؤسسة؛ اللاتي ساهمن في تأطير مجموعة من الورشات كالرسم، وتدوير النفايات…، لتختتم الصبحية بتوزيع جوائز وهدايا رمزية، بالإضافة لبعض الملابس على التلاميذ تشجيعا لهم، ثم تعرف الحضور على بعض إبداعات التلاميذ، وختم اللقاء بحفل شاي على شرف الأطفال المحتفى بهم والحاضرين.
جدير بالذكر أن مبادرة الاحتفال بالطفل اليتيم بالمؤسسة، راجعة إلى ثلاث سنوات من طرف الأستاذة رشيدة حجار، والتي أسست لهذه المبادرة، مصرة رغم تقاعدها على القدوم والمساهمة بقوة في هذا الحدث الإنساني.
الحسين شارا  agadir 24

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون