الخميس، 25 فبراير، 2016

الجمعية الوطنية تنظم ندوة حول الادارة التربوية بشراكة مع التضامن الجامعي

بشراكة مع التضامن الجامعي المغربي ستنظم الجمعية الوطنية ندوة وطنية
بمدينة الدارالبيضاء
تحت عنوان:
الرؤية الاستراتيجية وسبل التفعيل
تحت شعار :
" نجاح الإصلاح رهين بإشراك الإدارة التربوية"

التوقيت والتاريخ: يوم السبت 27فبراير2016 على الساعة التاسعة صباحا
المقر : قاعة محمد عابد الجابري ، بنادي الهمداني بالدارالبيضاء
المشاركون في الندوة:
- مديرات ومديرو التعليم الابتدائي بتمثيلية جميع الجهات ، أي خمس مديرات ومديرين عن كل جهة
- منخرطات ومنخرطو التضامن الجامعي المغربي
السياق العام
==========

أصدر المجلس الأعلى للتربية و التكوين والبحث العلمي رؤيته الاستراتيجية لإصلاح التعليم في بلادنا في أفق 2015 ـ 2030 ،تحت عنوان " من أجل مدرسة الإنصاف والارتقاء".
يعترف المجلس في التصدير بأن المدرسة المغربية "لا تزال تعاني من اختلالات مزمنة" وخاصة في مجال التمكن من اللغات، وتكوين الفاعلين التربويين الأساس والهدر المدرسي، والولوج إلى التكنولوجيا، وعلى مستوى المردودية الخارجية (صعوبات الاندماج الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والقيمي للخريجين، ومحدودية انفتاح وتفاعل المدرسة مع محيطها ...).
انطلاقا من هذا التشخيص، وضع المجلس مجموعة من الأسئلة الموجهة أطرت أعماله وتقاريره ومنها :
· "لماذا لم تنجح الإصلاحات المتعددة المتوالية في التمكن من تحقيق النتائج المطلوبة؟ "
· أين يكمن الخلل في التصور أم في التطبيق أم في الرؤية ذاتها أم يعود إلى ضعف الإمكانات المرصودة؟ 
· هل الخلل في النموذج التربوي والتكويني وغياب المراجعات اللازمة؟ 
· هل يكمن الخلل في منهجية التفعيل والتطبيق، وغياب شروط الحكامة الجيدة، وآليات التتبع والتقييم والتعبئة، والريادة الناجعة؟
شكلت هذه الأسئلة المحاور الأساسية للمشاورات الموسعة التي أجراها المجلس والتي شملت الفاعلين التربويين والشركاء وكل من له رأي في الموضوع من الكفاءات الوطنية والخبراء ....
وقد خلص المجلسإلى الرؤية الاستراتيجية 2015/2030. التي اعتمدت على 23 رافعة ضمن أربعة فصول :
· من اجل مدرسة الانصاف وتكافؤ الفرص8رافعات
· من اجل مدرسة الجودة للجميع 7 رافعات
· من اجل مدرسة الارتقاء بالفرد والمجتمع 6 رافعات
· من اجل ريادة ناجعة وتدبير جديد للتغيير 2 رافعتان.
كان إصدار المجلس لرؤيته حول إصلاح التعليم مناسبة لإغناء النقاش وإبداء الرأي حول أسئلة الإصلاح التي ارتأها المجلس . عموما يمكن تصنيف الآراء في هذا المجال إلى نوعين:
1- من ينسف كل ما جاء في رؤية المجلس، أو يدعي أنها إعادة إنتاج لما جاء في الميثاق،
2- هناك آخرون يعتبرون أن مسالة التنزيل إلى أرض الواقع هي الحجر الأساس في تفعيل الرؤية الاستراتيجية. ويعترون أن الفصول والرافعات المقترحة يطبعها طموح كبير قد يصعب تحقيقها على ارض الواقع في ظل هشاشة أرضية تحقيق الطموح.
وقد بادرت وزارة التربية الوطنية إلى تنزيل الرؤية الاستراتيجية من خلال اعتماد برنامج " التدابير ذات الأولوية ". وتوقفت في المرحلة الآتية على : تحسين المنهاج الدراسي للسنوات الأربعة الأولى من الابتدائي، وتعميق التكوين في الكفايات الأساسية بالنسبة للمتعلمين وتقوية التكوين في اللغات الأجنبية ودمج التعليم العام والتكوين المهني وتطوير منظومة التوجيه المدرسي والمهني.
في هذا السياق تندرج هذه الندوة التي ينظمها التضامن الجامعي المغربي بشراكة مع الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب تحث عنوان :
الرؤية الاستراتيجية وسبل التفعيل
تحت شعار: " نجاح الاصلاح رهين بإشراك الادارة التربوية"
أهمية الموضوع
============

تأتي أهمية موضوع محور الندوة "سبل تفعيل وتنزيل الرؤية الاستراتيجية" استنادا الى الرافعة التاسعة والمتعلقة بتجديد مهن التربية والتكوين والتدبير كأسبقيةأولى للرفع من جودة عملالفاعلأوالفاعلينالتربويين،متمدرسينومكونينومؤطرينوباحثينومديرين،منخلال "المهننة" القائمةعلىالتكوينالمعرفيوالتربويوالعمليالدائم، كمدخل للنهوضبأداءالمدرسةبمختلفمكوناتها.
وعيا بأهمية الموضوع وحساسيته، فان هذه الندوة تطرح الموضوع للبحث وتعميق النقاش العلمي فيه بين أساتذة وخبراء وممارسين للإدارة التربوية من اجل المساهمة في إنزال سليم للرؤية الاستراتيجية، تأخذ بعين الاعتبار خصوصية الإدارة التربوية وممارسيها وتحيط مهنتم بمزيد من الضمانات وتشجيعهم على القيام بواجبهم في ظروف مناسبة .
بناء على ذلك، فان الأسئلة الموجهة لهذه الندوة هي كالتالي :
· هل الرؤية نتاج تعاقد ام هي كسابقاتها وثيقة مفروضة ؟
· هل هناك فعلا إرادة حقيقية للاصلاح ام هو انتقال من مخطط استعجالي الى مخطط بطيء؟
· هل الإصلاح يتطلب فقط إطارا قانونيا ام تعاقدا اجتماعيا؟ألسيت الرؤية في حاجة إلى سلم اجتماعي؟
· اذا كانت الرؤية فى حاجة الى قانون اطار ملزم للحكومة الحالية والموالية اليس من الافيد تقديم راي منصف فى القانون الأساسي لموظفي الوزارة، لآن إعادة إنتاج قانون ظالم، على غرار المعمول بهو سيجعل طموح المجلس مجرد" حلم يقظة"؟
· الا يكمن اعتبار تأجيل الإعلان عن النظام الأساسي حجرة عثرة أمام تفعيل الرؤية؟
أهداف الندوة
==============

تأسيسا على ما سبق، فأن الأهداف المتوخاة من الندوة هي كالتالي:
1- المساهمة بصفة عامة في النقاش الدائر حول سبل تنزيل الرؤية الاستراتيجية 
2- إثارة النقاش واغناؤه حول أهمية الإدارة التربية وإبراز دور المدير في تنزيل الرؤية على مستوى القاعدة، وضرورة التوفيق بين القرارات التي تتخذ على مستوى القمة وإمكانية تنزيلها على المستوى المحلي.
3- مقاربة واقع الإدارة التربوية واستشراف التغيير
4- المساهمة في تطوير الإدارة التربوية للقيام بالمهام والواجبات المنوطة بها.
محاور الندوة
==========
للإجابة على أسئلة الندوة وتحقيق الأهداف المنتظرة منها فان محاور الندوة هي كالتالي :
المحور الأول: السياسة التعليمية والإدارة التربوية.
المحور الثاني : واقع الإدارة التربوية وأسئلة التطوير
المحور الثالث: تدبير المؤسسة التعليمية من خلال الرؤية الاستراتيجية للإصلاح.
المحور الرابع: الإدارة التربوية بين أسئلة التكوين وملاءمة التدبير الحديث.
برنامج الندوة
============

ملاحظة : يرجى من الإخوة رؤساء المكاتب الجهوية للجمعية موافاتنا عاجلا بالخمسة أسماء التي سوف تمثل الجهة في حضور أشغال الندوة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون