الأربعاء، 1 أبريل، 2015

قيادات المركزيات النقابية الثلاث الأكثر تمثيلية، قد يعلنون رسميا الانسحاب من جلسات الحوار الاجتماعي.



تعقد قيادات المركزيات النقابية الثلاث الأكثر تمثيلية، يوم غد الخميس، والذي قد يعلنون فيه رسميا الانسحاب من جلسات الحوار الاجتماعي.

ويرى كل من الميلودي موخاريق وعبد الرحمان العزوزي ونوبير الأموي أن طلبهم الحوار المباشر مع رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، قوبل بالتجاهل، وقال عبد الرحمن العزوزي، الكاتب العام للفيدرالية الديمقراطية للشغل: «لقد اكتشفنا أن الحوار مع وزراء التشغيل والوظيفة العمومية غير مجدٍ، لذلك طالبنا برد صريح من رئيس الحكومة شخصيا، وهو ما لم يحدث، وسيكون جدول أعمالنا مركزا في هذه النقطة، فيما أكد مصدر مسؤول من النقابات المركزية الثلاث أن «هذا اللقاء قد يسفر عن الإعلان الرسمي لانسحابنا من الحوار الاجتماعي».

ويرجع النقابيون سبب أزمة الحوار الاجتماعي إلى تجاهل الحكومة النقاط الثلاث التي تركز عليها مركزيات الاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والفيدرالية الديمقراطية للشغل، والتي يمكن إجمالها في
1) الزيادة في الأجور،
2)  مراجعة النظام الضريبي للأجور الخاصة بالموظفين،
3)  مراجعة التعويضات العائلية
 التي كان الميلودي موخاريق قد اعتبرها، أساس النقاش مع الحكومة.
عن اخبار اليوم *

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون