السبت، 29 مارس، 2014

الدريج باكادير: الباكالوريا الفرنسية تكريس لانعدام المساواة بين الشعب المغربي

الدريج باكادير: الباكالوريا الفرنسية تكريس لانعدام المساواة بين الشعب المغربي

بتاريخ 29 مارس, 201أكادير24
اعتبر محمد الدريج الخبير المغربي في بناء المناهج التعليمية، الهوة كبيرة بين ما يعلن عنه في مناهج الإصلاح، وما يطبق على أرض الواقع من تنزيل لبرامج الإصلاح المعلن عنها، متسائلا عن متخذي القرارات الإصلاحية التعليمية بالبلاد، ومدى مراعاتهم لاحتياجات التلاميذ وأولويات المجتمع المغربي وانتظاراته.
وأكد الدريج أن الحديث عن مبدأ “توحيد المدرسة المغربية” أمر لم يجد طريقه نحو التنفيذ، وبقي أقرب إلى الخيال، واصفا واقع المدرسة المغربية بمجموعة مدارس؛ لكل منها منهجه، وإن كان ذلك معمولا به في عدة بلدان مغربية، فهذا حسب الدريج يكرس لأشكال اللامساواة والتمايزات الطبقية والمجالية والسياسية السائدة في المجتمع المغربي، منتقدا في هذا الإطار الباكلوريا الفرنسية؛ التي جاءت لتكرس هذا التمييز بين باكلوريا للشعب المغربي وباكلوريا للنخب.
وانتقد الدريج ظروف تنزيل وإنهاء العمل ببيداغوجيا الإدماج؛ التي سادها الغموض وجاءت بتعليمات فوقية على حد تعبيره، مع وجود تعليمات صارمة منعت مناقشتها، مشيرا إلى تكليفها لخزينة الدولة مليارات لتنزيلها؛ في ظل ضبابية اكتنفتها مع عدم مقدور أحد على فهمها إلا صاحبها الذي جاء بها إلى المغرب، وشركته التي أشرفت على تنزيلها في المؤسسات التعليمية، داعيا في هذا الصدد إلى ضرورة فتح نقاش مفتوح بين الأوساط المعنية قبل أي تنزيل مقبل لأي منهاج .
ووقف الدريج على عدة مفارقات؛ تهم المنهاج والنموذج البيداغوجي، مبرزا افتقارهما لآليات التتبع العلمي، والمتابعة بالافتحاص والتقويم، وعدم العناية بالتجريب، بالإضافة للتشويش الباراديكمي المرتبط بكثرة النماذج والتخبط في المقاربات دون إغفال استيراد النماذج وإشكالية السياق، وعدم إدراك القائمين على الشأن التربوي للمفهوم الشمولي للمنهاج، مطالبا بمنهاج مندمج يعتمد بالأساس على إعادة صياغة المفاهيم؛ الإدماج، الاندماج الملكات، والكفايات، والربط في المنهاج بين المعرفة النظرية والتطبيقية، وتبني منظومة المواكبة التربوية، ومأسسة المدارس، وخلق ظروف التطوير وتفعيل الاندماج الاجتماعي؛ من خلال مشاريع المؤسسة والشراكات التربوية.
وأبرز الدريج مجموعة من التعاريف والإشكالات المرتبطة بالفشل الدراسي، مرورا بأسبابه التي أرجعها إلى أسباب ذاتية مرتبطة بالتلميذ، وأسباب خارجية مرتبطة ببيئة التلميذ، وأسباب خارجية مرتبطة بالمدرسة، معتبرا المواكبة التربوية مرتكزة على الأخذ بيد جميع الأطفال/التلاميذ، ومصاحبتهم لمساعدتهم في بناء شخصيتهم، وتخطي صعوباتهم وتحقيق مشروعهم المدرسي والمهني، وذلك من خلال مرافقتهم طيلة مسارهم الدراسي، مع الأخذ بعين الاعتبار قدراتهم وملكاتهم وميولهم وطموحاتهم المستقبلية، حتى تتم المساهمة في تحسين ومعالجة الفعل التربوي بشكل عام والرفع من مردود يته، مقدما في ذلك نماذج من أدوات ووسائل وأساليب المواكبة؛ التي أشار الدريج لضرورة مسايرتها لحالات التلاميذ وطبيعة صعوباتهم واضطرابات التعلم لديهم.
وجاء ذلك خلال مداخلتين بعنوان الإصلاح البيداغوجي في المغرب “نحو تأسيس نموذج تربوي لتجويد أداء المدرسة المغربية” والفشل الدراسي نحو تأسيس “نموذج المواكبة التربوية” لتجويد أداء المدرسة المغربية ومحاربة الفشل الدراسي؛ ألقاهما، صبيحة يوم الجمعة 28 مارس 2014، بمؤسسة الترجي الخاصة وأتبعهما بتأطير ورشات تكوينية عشية اليوم نفسه ضمن ملتقى المؤسسة للتربية والتكوين في دورته الثامنة لسنة 2013/2014، المنظم بتعاون مع نيابة أكادير إداوتنان، حيث يمتد الملتقى على مدى الجمعة واليوم السبت، ويشمل عدة أنشطة منها معرض لإنتاجات وإبداعات المؤسسات التعليمية والمختبرات والكتاب بمشاركة مجموعة من الناشرين والعاملين بالمجتمع المدني، ومسابقات ثقافية ورياضية وفنية وعلمية مع اختتامه بأمسية فنية.
وحول أهداف الملتقى صرح عمر بوتكلفين لموقع أكادير 24؛ بأنه يهدف خلق جسور التواصل والتعارف والتعاون بين مختلف المؤسسات التعليمية وكذا الفاعلين التربويين، وكذلك التعريف بإبداعات التلاميذ وتقويمها والتنويه بالمؤسسات والأطر التربوية الأكثر جدية، معتبرا الملتقى فرصة لاستفادة التلاميذ من وجود فعاليات تتعامل مع قطاع التربية والتكوين ولها دور في تأطيرهم والسمو بمعارفهم، مع إعطاء المناهج الدراسية بعدا متسما بالدينامية يبرز مدى تمكن التلاميذ من ترجمتها إلى الواقع من خلال الأنشطة المقدمة لهم، هذا بالإضافة إلى نشر ثقافة التباري والتنافس الشريف بين التلاميذ في مختلف الأسلاك التعليمية لتحقيق الأفضل.
الحسين شارا  agadir24

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون