الخميس، 9 مايو، 2013

إنهيار قسم بمدرسة ابتدائية بإعزانن بويافار يخلف 13 جريحا بين التلاميذ + فيديو





علم ان حجرة دراسية بمدرسة عمرو بن العاص بجماعة إعزانن بمنطقة بويافار قد انهارت على رؤوس التلاميذ حوالي الساعة الحادية عشرة و النصف من صباح اليوم الخميس 9 ماي.


و حسب ما أكدته مصادر موثوقة في تصريح خاص لموقع أريفينو فإن الحادث خلف 13 جريحا تم نقلهم للمستشفى الحسني بالناظور حيث تبين إصابة تلميذ واحد بجرح خطير على مستوى الرأس يستوجب إبقاءه بالمستشفى حيث تطلب تقطيب جرحه 25 غرزة فيما كانت جروح الباقي طفيفة لحسن الحظ حيث يتم استقدام طبيب نفسي للحديث معهم قبل السماح لهم بالعودة لمنازلهم.


هذا و علمت أريفينو ان عامل الناظور و نائب التعليم و مدير أكاديمية الجهة الشرقية قد انتقلوا لمعاينة المدرسة التي انهار أحد أقسامها.


هذا و أكدت مصادر موثوقة لأريفينو أن الأقدار الالاهية أنقذت التلاميذ من مصير أسوأ حيث أن حديد سقف الحجرة لم يسقط كحال الطوب مما خفف من نوعية و عدد الجرحى.


و تؤكد نفس المصادر أن 30 الى 35 في المائة من الحجرات الدراسية بمدارس إقليم الناظور تعتبر من نفس نوعية هذه الحجرة حيث إما يعود بنائها لعهد الاستعمار أو للسنوات الأولى للاستقلال، كما أن إقليم الناظور يضم 700 حجرة من نوع “الجاهز” préfabriqué.


و أكدت نفس المصادر أن المسألة بحاجة لحل جذري حيث تحتاج الناظور لبناء ما بين 300 و 400 حجرة دراسية جديدة لتجاوز هذه الإشكالية بينما خصصت وزارة التعليم لنيابة الناظور خلال ميزانية 2013 ما يكفي لبناء 10 حجرات دراسية فقط.


هذا و يعتبر هذا ثاني حالة لسقوط حجرة دراسية بعد حادث مدرسة عمر بن عبد العزيز بوكسان التي انهار أحد أقسامها يناير 2009 و خلف قتيلين.


إستنكار واسع ببويافار إثر فاجعة سقوط أحد أقسام مدرسة عمر بن العاص





إهتزت الساكنة المحلية بجماعة إعزانن صباح اليوم 09-05-2013 على فاجعة خطيرة شهدتها المؤسسة التعليمية عمرو بن العاص الكائنة بالمركز، حيث عرفت سقوط جزء من باطن سقف أحد الأقسام في عز وقت متابعة التلاميذ لدراستهم داخل القسم رفقة أستاذتهم التي أصيبت بالهلع جراء السقوط المفاجئ للسقف .
17 جريحا من تلاميذ المؤسسة بينها حالة تلميذة واحدة يمكن وصفها بالخطيرة حسب المصادر التي صرحت لموقعنا بحيثيات المشاهد الأولى للحادثة ، هي الخسائر التي خلفها السقوط المريب لسقف يعود بناؤه لأكثر من ستين سنة .


المؤسسة وحسب تصريحات نشطاء المجتمع المدني بالجماعة الذين استنكروا ما حدث ، فقد بنيت منذ 60 سنة دون أن تشهد أية إصلاحات جذرية باستثناء الرتوشات التي لا ترقى إلى مستوى أو حجم مطالب الإصلاح .


الكارثة حسب وصف المجتمع المدني ، حظرها كل من عامل الإقليم والنائب الإقليمي للتعليم وممثل الأكاديمية والسلطات المحلية والمجتمع المدني ومواطنون وآباء تلاميذ ومهتمين بالشأن التعليمي بالجماعة .


هذا وتتواجد بالجماعة مجموعة من المدارس أغلبها تعاني من الهشاشة التي أعادها المجتمع المدني إلى الإهمال التام لها من قبل الوزارة المعنية والنيابة الإقليمية لتعليم بالناظور، كما أن مجموعة من الأقسام داخل هذه المجموعات المدرسية مازالت تحمل سقوفا من الزنك الذي يسبب السرطان بعد عشر سنوات حسب تصريحات مختصين .



عاشور عمراوي




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون