الاثنين، 1 أبريل، 2013

حفل تنصيب السيد علي براد مدير أكاديمية جهة سوس ماسة درعة للتربية و التكوين


أشرف مولاي يوسف الأزهري مدير المركز الوطني للتجريب و التجديد التربوي ، على تنصيب السيد علي براد مديرا على أكاديمية جهة سوس ماسة درعة للتربية و التكوين، و ذلك  صباح يوم الاثنين 1 أبريل 2013 بمقر الأكاديمية .و قد أكد مدير المركز الوطني للتجريب و التجديد التربوي في مداخلاته إلى بعض التوجهات الأساسية للمنظومة التربوية و المتمثلة أساسا في :
تحقيق الأهداف الإستراتيجية للمنظومة : الانخراط الفعال في تحقيق الأهداف الإستراتيجية للمرحلة الجديدة للمنظومة التربوية ، و التي ترمي أساسا إلى تحقيق استقرار المنظومة من خلال معالجة الاختلالات الداخلية التي تعرفها ، إلى جانب ضمان حق التلميذات و التلاميذ في تعليم مستقر و ذي جودة و الحكامة .
تطوير حكامة المنظومة من خلال  : - تعزيز الحضور الميداني للمسؤولين و ذلك بتكثيف الزيارات الميدانية ، للاقتراب أكثر من مشاكل الميدان ، و الاطلاع على أوضاع التعليم داخل الفصول الدراسية ، و تفقد مرافق المؤسسات التعليمية ، و تصحيح و تقويم المشاكل المطروحة ، مع انجاز تقارير دقيقة حول هذه المؤسسات و رفعها إلى الإدارة المركزية و فق الاستمارة المعتمدة في هذا المجال – تقوية الحكامة المالية عبر تعزيز مبادئ الترشيد و العقلنة في النفقات ، و خاصة نفقات التظاهرات و الحفلات و استعمال السيارات ...و تأسيس تواصل فعال بين الإدارة المركزية و الأكاديميات ، و ضبط العلاقة مع المراقبين الماليين و الخازنين المكلفين بالأداء على مستوى الأكاديميات و النيابات ، و إرساء المحاسبتين العامة و التحليلية ، مع ضمان توصل الممونين و المقاولين بمستحقاتهم المالية لتنشيط دورة الاقتصادي المحلي – الانخراط الفعال في إرساء المنظومة المعلوماتية " مسار " الخاصة بتدبير التمدرس مع بلورة مخطط جهوي لتنزيلها على صعيد المؤسسات التعليمية ،و هي ترمي إلى إرساء طرق حديثة للتدبير و التواصل بالمؤسسات التعليمية  و كذا تطوير قاعدة وطنية شاملة تتوخى تعزيز الحكامة على جميع مستويات اتخاذ القرار ، من خلال إدماج مختلف البرانم المتداولة بالمؤسسات التعليمية ، و التمكين من تدبير فردي لكل تلميذ و تتبع مساره التربوي و عصرنة التدبير باعتماد التقنيات الحديثة – كسر الحواجز الإدارية و البيروقراطية التي تعيق التواصل الفعال و المباشر بين مختلف المسؤولين ، و الاشتغال بروح فريق العمل في إطار من التكامل و التضامن – التأسيس لعلاقـة جــديدة و مثمرة مع الولاة و العمال و السلطات المحلية و المنتخبين ، و استثمار كافة فرص الدعم التي من شأنهم تقديمها للمنظومة – بناء علاقة فعالة و متوازنة مع ممثلي الأمة من خلال معالجة طلبات البرلمانيين، لكن بمنطق المحافظة على مصلحة التلميذات و التلاميذ في المقام الأول ، و توفير كافة المعطيات الضرورية للأجوبة البرلمانية – تعزيز التواصل مع النقابات التعليمية و جمعيــــات الآبــــاء و جعل العلاقة معهم علاقة تشاركية و بناءة و ليست بعلاقة تصادمية – الاهتمام بما يكتب في الصحافة الورقية أو الالكترونية و الرد على مختلف القضايا التي تتطلب ردا أو توضيحا أو نفيا – اتخاذ الإجراءات الضرورية من أجل إعفاء مديري المؤسسات التعليمية من التنقل إلى مقرات النيابات الإقليمية لتسلم البريد و ذلك لتمكينهم من التواجد اليومي بالمؤسسات التعليمية .
تحسين جودة العرض التربوي : العناية القصوى بالبنايات المدرسية ، و الاهتمام بتأهيل المؤسسات التعليمية ، و خاصة توفير المرافق الصحية و مستودعات الملابس للتلميذات و التلاميذ و قاعات الأساتذة
تحسين جودة التعلمات : - التركيز على المهمة الأساسية لوزارة التربية الوطنية ، و المتمثلة في تدريس التلميذات و التلاميذ ، الذين يشكلون المادة الخام للمنظومة التربوية ، لتأهيلهــــم لصناعة المستقبـــــل ، و خاصة من خلال الاهتمام بتعلماتهم ، و تحسين جودة مضامين الكتب المدرسية ، و توفير الظروف الملائمة للتعلم – الاهتمام بالقاعات المتعددة الوسائط ، واتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل تشغيلها الفعلي ، و تمكين التلميذات و التلاميذ من استغلال التجهيزات و الموارد المتوفرة بها ، بما يخدم جودة التعلمات .
و في مجال تدبير الموارد البشرية : - يتم ترشيد و عقلنة استعمال الموارد البشرية و خاصة من خلال الحرص على إسناد الحصص الزمنية الكاملة للمدرسين ، و التعامل الحازم مع الغيابات ،و تفعيل مسطرة الاقتطاع من الراتب بما يلزم من ضبط فعالية و سرعة – كما يجب الانخراط الفعال في إرساء النظام المعلوماتي MASIRH  باعتباره آلية أساسية لتطوير و تسريع تدبير الوضعيات الإدارية للموظفيـن ، و تيسيرالتدبير اللاممركز للموارد البشرية – تتبع و تقييم عمل المسؤولين في إطار و ربط المسؤولية بالمحاسبة .
 عبد الجليل بتريش اكادير للمحرر التربوي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون