الجمعة، 22 مارس، 2013

بيان حقيقة من مدير مدرسة سيدي الطيب أيت عميرة

بيان حقيقة من مدير مدرسة سيدي الطيب أيت عميرة

بتاريخ 22 مارس, 2013 - بقلم أكادير 24

أستنكر بشدة ما جاء في موقع أكادير 24 بتاريخ : 13 مارس 2013 لصاحب المقال عبد الهادي البشري.
حيث تضمن المقال مجموعة من الأكاذيب والافتراءات في حقي كمدير لمؤسسة سيدي الطيب الساهر على الشأن التربوي والإداري للمؤسسة بكل تفان و إخلاص بشهادة العاملين معي بالمؤسسة.
أما فيما يخص تسجيل الفتاة المذكورة فقد سجلتها في إطار تشجيع التمدرس بدون مقابل كما يمليه علي ضميري المهني .
أما المطعم المدرسي فهو خاضع لجدولة زمنية مرسلة من النيابة و لا يمكن لي التلاعب بها بأي وجه كان،أما اقتناء السبورات وآلات النسخ فكان وفق الصفقة المبرمة بين جمعية دعم مدرسة النجاح ومكتبة وراقة السوسي ودار سوس للنشر والتوزيع بتاريخ : 30/04/2011 .كما هو مبرر بالوثائق في ملف الجمعية.
وبخصوص الشكايات الموجه إلى المصالح التعليمية،فكلها تزوير حيث استغل خصوم مدرسة سيدي الطيب جهل وأمية الساكنة،وشراء ضمائر بعضهم للتوقيع على عرائض لا يعرفون فحواها بدعوى الدفاع عن مصالح فرعية دوار العرب سابقا،مدرسة النخلة حاليا،ويختمونها بطابع جمعية الآباء المنتهية صلاحيتها منذ تجديد مكتبها بتاريخ : 10 أكتوبر 2011 ،وقد راسلت النيابة الإقليمية في هذا الشأن .
أما اللجنة النيابة التي حلت بالمؤسسة قبيل نهاية الموسم الدراسي الماضي،لم أتوصل بتقريرها لتأكيد اتهامات،وأكاذيب خصوم مدرسة سيدي الطيب .
لذا أعبر للرأي العام عن براءتي من كل ما نسب إلي من اتهامات التي تخدم مصلحة من يحقق وراءها إشاعات وأكاذيب في حقي وفي حق سمعة مدرسة سيدي الطيب التي تعرف نهضة وتجددا في فضائها منذ تدبيري شأنها الإداري والتربوي والاجتماعي.
عن مدير مؤسسة سيدي الطيب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون