الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

الوفا:الأساتذة الرافضون لقرار نقلهم للعالم القروي لن يتمكنوا من الحصول على أجرتهم الشهرية



أكد "محمد الوفا"وزير التربية الوطنية"، في معرض جوابه عن سؤال شفوي لفريق التجمع الوطني للأحرار اليوم الإثنين، حول العجز الحاصل في التعليم القروي وضرورة تعميم التمدرس، أن المعلمين والأساتذة الذين يشكلون الفائض في المدن والحواضر، سيتم إلحاقهم بالمجال القروي لسد الفراغ،
وأضاف أن أولئك الرافضين لقرار نقلهم لتغطية الخصاص الحاصل في المجال القروي، لن يتمكنوا من الحصول على أجرتهم الشهرية. 
كما شدد الوزير نفسه، أن الوزارة الوصية مستمرة في التصدي للهدر المدرسي، عن طريق تعميم التمدرس في العالم القروي، مسجلا في الوقت نفسه أن 5900 معلم تم تعيينهم في العالم القروي خلال الموسم الحالي، وأن الأولوية في  الدخول المدرسي المقبل 2013/2014 ستعطى للعالم القروي، حيث سيتم تعيين الخريجين الجدد ينضاف إليهم حاملوا الشهادات لتغطية النقص الحاصل. 
إلا أن المشكل الذي يبقى مطروحا، حسب "عمر خفيف" ممثل فريق الأحرار وينبغي إيجاد حل جذري له، هو المستويات المتعددة في القسم الواحد، الأمر الذي يؤدي إلى الإكتظاظ وانعدام الشروط الأساسة للتلقين المدرسي.

متابعة- فبراير.كوم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون