الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

“تغازوت باي” أمام تحدي احترام القانون و تجاوز التأثيرات السلبية للمشروع على المنطقة و ساكنتها.

النص الكامل من هنا
“تغازوت باي” أمام تحدي احترام القانون و تجاوز التأثيرات السلبية للمشروع على المنطقة و ساكنتها.


بتاريخ 11 سبتمبر, 2012 - بقلم أكادير 24
“تغازوت  باي” أمام تحدي احترام القانون و تجاوز التأثيرات السلبية للمشروع على المنطقة و ساكنتها.
أكادير24
لقد دشنت الدولة عبر وزارة السياحة و الشركة المغربية للهندسة السياحية  بداية أشغال انجاز المشروع المتكامل ” تغازوت” بخرقها للقانون المنظم للتعمير. و الدولة التي لا تحترم القانون لا يجب أن تنتظر من مواطنيها أن يحترموه، لأنه حين تحركت أيادي المواطنين خلال السنة الماضية للبناء بطرق عشوائية، تحركت معها آلة الدولة بالهدم و الزجر و التطبيق الصارم للقانون، ومع ذلك بدأت منذ أيام بعض أوراش تهيئة أرضية المشروع باستعمال الآليات و المعدات و الجرافات، و وضعت لوحات إشهارية على طول جنبات الطريق من قرية تمراغت إلى تغازوت دون أن يحترم القائمون على المشروع الضوابط القانونية الجاري بها العمل  التي تنظمها مدونة التعمير و التي تنص على الحصول على التراخيص من الجماعة المعنية قبل بداية أي ورش، أم أن وزارة السياحة و الشركة المغربية للهندسة السياحية تستصغر هذه الجماعات و لا تعترف بها و بحقوقها في استخلاص الرسوم المستحقة للحصول على رخص البناء، و هي سلوكات من شأنها أن تعمق أزمة عدم ثقة المواطنين في الدولة و مصالحها في تطبيق القانون و تعطي الإنطباع أن القانون لا يسري الا على الضعفاء و البسطاء، وهذا ما يطرح اكبر تحد باحترام القانون لأن المخالف هنا هو الدولة التي يفترض فيها أن تكون ساهرة على تطبيقه و العمل بمقتضياته.
 إن الإجراءات التي طبقت على المواطنين الذين بنوا عشوائيا في سنة 2011 يجب أن تطبق على الدولة و مصالحها، و على رئيسي جماعة تغازوت و اورير السهر على احترام القانون حتى و أن كان المخالف هو الدولة، و مطالبتها بالوقف الفوري للأشغال و إرجاع الحالة إلى ما هي عليه، و إلزام المخالف بالحصول على رخصة البناء و تأدية الواجبات المادية المستحقة للجماعات المعنية التي تعاني من الفقر و ضعف ميزانياتها. مع التأكد من مدى احترام وزارة السياحة و الشركة المغربية للهندسة السياحية و معها شركة التهيئة و الترقية العقارية لمحطة تغازوت للمخطط المديري لشمال اكادير الذي ينص على ضرورة تخصيص 50 بالمائة  للأنشطة السياحية، لأن الملاحظة الأساسية بعد الاطلاع على مكونات المشروع تبين أن ما خصص للفنادق السياحية يتنافى مع ما ورد في المخطط المذكور، و أن المشاريع المبرمجة يغلب عليها طابع الاقامات و الفيلات التي ستباع  للأفراد و  بالتالي فهي تعتبر سكنا شخصيا و لا تصنف ضمن الأنشطة السياحية التي ينص عليها المخطط المديري لشمال اكادير.
محمد ايت ايدير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون