السبت، 7 يناير، 2012

ما محلهاـــ سبحة بنكيران ــــ من الاعراب؟؟

حذر أكاديمي ومؤرخ مغربي عبدالإله بنكيران، رئيس الحكومة الجديدة في المغرب، من الحمل المفرط للسّبْحَة ووضعها في يده، والظهور بها كثيراً أمام الجميع؛ لأن ذلك ينطوي على مخاطر سياسية، داعياً إياه بالكف عن وضع السبحة في يده بشكل غير محسوب.
وعلّق قيادي إسلامي على هذه "التحذيرات" بأنها تنطوي على نوع من الاعتداء على حرية الأشخاص، وبأن العبرة لا تقاس بوضع السبحة في اليد من عدمه، فالأهم والأولى من ذلك يتمثل في احترام القانون، وتنفيذ الوعود، وتطبيق البرامج السياسية على أرض الواقع.
ويُضاف موضوع السبحة إلى قصة ربطة العنق التي سبق أن أثارها بنكيران، وهو الأمين العام لحزب العدالة والتنمية الإسلامي، قبيل لقائه بالملك محمد السادس لتعيينه رئيساً للحكومة، حيث تحدث عن مسألة "جهله" بتركيب ربطة العنق ونفوره الطبيعي منها، وهو الخبر الذي تناقلته الصحف ووسائل الإعلام المحلية والدولية بشكل لافت للانتباه.
السبحة خطيرة
وكتب الدكتور محمد الناجي، الأكاديمي والمؤرخ المغربي، قبل أيام قليلة مقالاً باللغة الفرنسية في بعض الصحف، وقامت جريدة "أخبار اليوم" بترجمته إلى العربية، تحت عنوان "هل يستغني بنكيران عن حمل السبحة"، استهله بالثناء على ما يميز خطاب عبدالإله بنكيران، حيث يعتمد على "سياسة تواصلية متكاملة، وجد فعالة".
وتابع الناجي، الذي يعمل أستاذاً في جامعة الرباط، بالقول: "باختياره لحمل السبحة، فإن بنكيران يجسد على أحسن وجه سلوكيات شخص متدين يدخل في إطار المقدس، ويبقى في الوقت نفسه غريباً عن الأخلاق في السياسة".
واستطرد الأكاديمي أنه بغض النظر عن الدافع الديني للتسبيح، ينبغي أخذ الحيطة في حمل السبحة والظهور بها أمام الجميع، وفي هذا الصدد لا يعتبر من الحكمة بشيء الإفراط في حمل السبحة، مضيفاً في المقال ذاته، أنه رغم كون السبحة أداة أكيدة لكسب تعاطف الجماهير، فلا يمكن اعتبارها التزام ينبغي التعامل معه بالجدية اللازمة، فمهما طال الزمن سيأتي اليوم الذي يجد فيه المرء نفسه ملزماً بمواجهة الواقع كما هو".
ويبدو أن الناجي حمل موضوع السبحة أكثر مما يحتمل، حين قال إنه بالنسبة للقائد الجديد الذي انتخبه الشعب، والذي ينتظر منه الكثير، فإن "الاعتماد على حمل السبحة لا يخلو من خطر"، مردفاً أنه "من المستحسن أن يكف الأمين العام لحزب العدالة والتنمية عن حمل السبحة بشكل غير محسوب".
وبعد أن قام الناجي بتحليل بعض الرموز الدينية التي تواكب عملية التسبيح بالسبحة، خلص إلى أنه "يجب على حزب العدالة والتنمية الذي منحه الشعب ثقته، أن يحترس من الأمور السلبية التي سيراكمها في المستقبل، حيث لا يمكن أبداً الاعتماد على الدين مُنوماً للشعوب".
وختم الناجي "إن بنكيران الذي يتفاخر بحمله للسبحة، ويرفض قطعياً وضع ربطة العنق، يمكن أن يرى بنفسه كيف يمكن أن ينقلب عليه التسبيح، وكيف يمكن أن تتحول ربطة العنق من مجرد إكسسوار لتزيين اللباس إلى عقدة حول عنقه، لا يمكن أبداً الإفلات منها".
اعتداء على الشخص
وتعليقاً على ما أورده الأكاديمي المغربي، قال الدكتور مولاي عمر بنحماد نائب رئيس حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية، إن المنصب لا يعيد صياغة الشخص، فالشخص الذي حقق هذه الإنجازات يجب أن يُنظر إليه كما هو، لا كما تريد أهواء ورغبات البعض، فإذا أقبل الناس عليه فإنهم سيصوتون عليه في المرة المقبلة، وإذا لم يُقبلوا عليه عزفوا عن ذلك.
وأفاد بنحماد، في تصريح لـ"العربية نت"، بأن التحذير من استخدام السبحة والظهور بها أمام الناس، يتضمن نوعاً من الاعتداء على الأشخاص وحرياتهم، مشيراً إلى أن المنطقي هو أن يبقي الإنسان على أشياء تميزه بطبعه، لا أن يغيرها بمجرد ما حصل على منصب سياسي معين مهما كان.
وشدد بنحماد على أن العبرة لا تقاس بوضع السبحة في اليد أو عدم وضعها، فالعبرة الرئيسية تتمثل في احترام القانون، وتنفيذ الوعود، وتطبيق البرامج السياسية، وتحقيق مطالب الناس، والعمل بالجدية والشفافية والنزاهة، للرقي بالبلاد والعباد لما فيه خيرهم جميعاً.
وخلص القيادي الإسلامي إلى أنه البعض يلجأ للأسف إلى صغار الأمور وجزئياتها، دون الخوض في ما هو أهم وأجل، مستدلاً بقولة لشيخه العلامة الشيخ الشاهد البوشيخي، مفادها أن هذه الأمة قدمت ولاتزال تقدم ما يجب عليها أن تؤخره، وأخرت ولاتزال تؤخر ما ينبغي عليها أن تقدمه".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون