الجمعة، 20 مايو، 2016

عاجل .. الحركة النقابية تقرر الدخول في مسيرات واعتصامات وطنية وتنفيذ إضراب عام وطنيا


عبد الواحد الحطابيhttp://www.democratiaomalia.com

قررت المركزيات العمالية الاتحاد المغربي للشغل، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الفيدرالية الديمقراطية للشغل (جناح العزوزي)، والنقابة الوطنية للتعليم العالي، خوض إضراب عام وطني لمدة 24 ساعة مصحوب باعتصام أمام مقر البرلمان، وتنفيذ مسيرات جهوية بمختلف جهات البلاد، والخروج في مسيرات ليلية خلال شهر رمضان المبارك، مرفوقة هي الأخرى بدورها، باعتصامات مفتوحة، والعودة إلى تنفيذ مسيرة عمالية وطنية من الدارالبيضاء إلى العاصمة الرباط، عبر الطريق السيار، هذا ما كشف عنه عبد القادر الزاير، نائب الكاتب العام للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في تصريح خاص لـ"الديمقراطية العمالية" مباشرة عقب نهاية اجتماع التنسيق النقابي المركزي، الذي احتضن أشغاله صباح اليوم الخميس( 19 ماي) المقر المركزي للكونفرالية بالدارالبيضاء.

وأوضح الزاير، الذي قلل من أهمية الرد الحكومي على المذكرة المطلبية التي وجهتها منذ أكثر من أسبوع النقابات إلى رئيس الحكومة بطلب من عبد الإله ابن كيران، لأن الرد، لن يحمل بحسب قوله، أي جديد، عدا إعادة ذات المواقف التي وصفها بـ"المكرورة"، أن الأجندة النضالية، التي سيتم عرضها الأسبوع المقبل على قيادات الحركة النقابية في التنسيق النقابي، قصد المصادقة عليها، وسيشرع في تنفيذها في ذات الأسبوع، ستمتد في كافة صيغها النضالية إلى فاتح أكتوبر المقبل، أي قبل أسبوع واحد عن تاريخ الاستحقاقات التشريعية. وقال الزاير، أن القرار الذي أجمعت عليه الهيئات التنفيذية في التنسيق النقابي، صباح اليوم، جاء بعد أن وقفت الأجهزة في اجتماعها الطارئ، على نتائج الحوار الاجتماعي، التي لم يتوان في وصفها ب"المخيبة" و"المحبطة" و"المسيئة" للطبقة العاملة، بعد أن عملت الحكومة يضيف "على إفراغ مضامين الحوار الاجتماعي التفاوضي الثلاثي الأطراف، من أي بعد اجتماعي يسير في اتجاه تحسين الوضع المادي الذي وصفه بـ"المزري" مستدلا على ذلك، أن الشغيلة المغربية لم تستفد من أي زيادة في الأجور والتعويضات منذ أزيد من خمس سنوات، مقابل يقول، الزيادات المتتالية في الأسعار والمواد الغذائية الأساسية، وكلفة العيش.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون