الأحد، 17 أبريل، 2016

بيان المديرية الإقليمية لتارودانت بخصوص الثانوية التأهيلية محمد الخامس للتعليم الاصيل

بيان صحفي
http://tarbawiyat.net/news12459.html?utm_source=twitterfeed&utm_medium=facebook
على إثر ما تم تداوله بخصوص الثانوية التأهيلية محمد الخامس للتعليم الاصيل ، وتنويرا للرأي العام وتثمينا  للمجهودات المبذولة على مستوى المديرية الاقليمية للوزارة ، وصيانة لسمعة ومهابة هذه المؤسسة ذات الهوية الدينية والثقافية كذاكرة علمية وتاريخية وطنية، فإن المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بتارودانت تقدم التوضيحات التالية :
-          إن أول زيارة تفقدية قام بها المدير الاقليمي للوزارة بتارودانت في اليوم الثاني من تسلمه السلط كانت للثانوية التأهيلية محمد الخامس ،استشعارا منه للدور الكبير الذي أسدته هذه المؤسسة من خلال تكوينها لعدد من العلماء في شتى مناحي الفكر الاسلامي والديني والفقهي.
-          وضعت المديرية الاقليمية مخططا اقليميا استراتيجيا لتنمية التعليم الأصيل، والذي يهدف من جهة الى تجويد المدخلات وذلك عبر ثلاث تدابير:
تدبير 1:  إعلان فتح باب التسجيل بالسلك الثانوي الاعدادي – تعليم أصيل – للموسم الدراسي 2015/2016 خلال اواخر شهر يوليوز 2015 في وجه الحاصلين على شهادة الدروس الابتدائية الحافظين للقرآن الكريم كاملا أو جزئيا قصد الالتحاق بالسنة الاولى اعدادي بهذه الثانوية ، و اصدار مذكرة رقم 01/2016 بتاريخ 21 مارس 2016  لتنظيم الالتحاق بسلك التعليم الاصيل في صيغته الجديدة ،
تدبير 2: إحداث وتوسيع التعليم الأصيل بالسلك الابتدائي كرافد مستقبلي للمعهد بكل من مدرسة الليمون ومدرسة البساتين كما انخرطت في المشروع مؤسسة اقرأ الخصوصية؛
تدبير 3: في أفق تخصيص هذه المؤسسة لهذا النوع من التعليم ،عملت المديرية الاقليمية بعد جهد جهيد على استئناف الاشغال بالثانوية التأهيلية إبراهيم الادهم ببلدية مدينة تارودانت للتخفيف عن المؤسسة في مجال التعليم العام ،بالإضافة الى اقتراح شراكة لبناء ثانوية تأهيلية بالجهة الغربية لبلدية مدينة تارودانت خلال الدورة الاولى للمجلس الجماعي الحالي .
-          أما ما يتعلق بالمستودع الاقليمي ، فتوطينه بكل من مؤسسة محمد الخامس وثانوية بن سليمان الروداني كان منذ احداث النيابة الاقليمية للوزارة بتارودانت (سنة 1982). و قد تم توجيه كتاب للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة تحت رقم 281/10 بتاريخ 12/01/2010 لتفويض اعتماد لبناء مستودع اقليمي لكن بدون استجابة ،كما تمت مراسلة رئيس المجلس البلدي لمدينة تارودانت تحت رقم 2014/92 بتاريخ 04 مارس 2014 لتخصيص وعاء عقاري لاحتضان مستودع اقليمي ،حيث شكلت لجنة بتاريخ 28 أبريل 2014  للبحث والتعرف على الاراضي لاختيار العقارات المزمع احتضانها لمشاريع ببلدية مدينة تارودانت التي من بينها المستودع الاقليمي. وبعد مساعي حثيثة من لدن المديرية الاقليمية وفتح قنوات اتصال مع مختلف الجهات المعنية  المحلية والاقليمية تم تخصيص وعاء عقاري بمنطقة لسطاح ببلدية مدينة تارودانت ، الذي تم تقديم طلب لتفويض اعتماد خاص به من اجل انجاز الدراسات الطبوغرافية لبناء هذا المستودع وما زلنا ننتظر.
-          أما عن المتلاشيات، فتبعا لكتاب الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة رقم 9864/15 بتاريخ 15 دجنبر 2015 موضوعه "تحريك المسطرة الخاصة بالتخلص من المتلاشيات المدرسية "، والموجه الى جميع نيابات هذه الجهة ، فقد اعتمدت مديريتنا خطة استراتيجية وظف لها طاقم اداري وتربوي لإنجاح وتسريع تنزيل هذه المسطرة وفق المعمول بها في هذا الشأن؛ ونحن الآن في مرحلة تجميعها وعرضها على الأملاك المخزنية وفق المساطر.
-          ومن باب اعتراف هذه المؤسسة بما قدم لها من خدمات من طرف المديرية الاقليمية للوزارة بتارودانت بصفة عامة و من المدير الإقليمي الذي كانت له يد بيضاء لإصلاح وترميم وتجهيز المسجد المتواجد بالثانوية المذكورة سلفا ،فقد تم تكريمه من لدن الاطر الادارية والتربوية وجمعية آباء وامهات و اولياء تلاميذ الثانوية التأهيلية محمد الخامس للتعليم الاصيل يوم الجمعة 06 مارس 2015.
ومن باب المسؤولية الادارية والتربوية في إطار تشاركي ، فالمديرية الاقليمية للوزارة بتارودانت تجدد الدعوة لكل الغيورين والمهتمين، للالتفاتة الى هذه المعلمة الدينية والثقافية ودعمها وترسيخ هويتها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون