الأحد، 18 أكتوبر، 2015

بلاغ النقابة الوطنية لأطر الإدارة التربوية حول الدخول الدراسي 17/10/2015

بلاغ النقابة الوطنية لأطر الإدارة التربوية حول الدخول الدراسي

لاتحاد المغربي للشغل
الجامعة الوطنية للتعليم
النقابة الوطنية لأطر الإدارة التربوية

البيضاء في 17/10/2015
بــــــــــــــــلاغ

إن السكرتارية الوطنية ،المنبثقة عن المكتب الوطني للنقابة الوطنية لأطر الإدارة التربوية ،الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، المجتمعة يوم السبت 17 أكتوبر 2015، وبعد مناقشتها لمستجدات الدخول الاجتماعي والمدرسي، ووقوفها على الهجوم المتسارع للحكومة على مكتسبات الطبقة العاملة بصفة عامة ونساء ورجال التعليم بصفة خاصة، والإدارة التربوية بشكل أخص، حيث تناولت بالمدارسة والتحليل، تقارير الأقاليم والجهات حول إكراهات الدخول المدرسي لهذه السنة، المتسم في عمومه بالخصاص المهول في الأطر التربوية والإدارية على حد سواء، واللجوء إلى ضم المؤسسات التعليمية وتكليف المديرين بأكثر من مؤسسة ،واستفحال ظاهرتي الاكتظاظ والضم وعدم استقرار الموارد البشرية ،ما يفسر الاعتماد المفرط لمساطر التكليف وإعادة الانتشار و التدريس لأكثر من مادة وبأكثر من مؤسسة ،ما حدا ببعض الأطر الإدارية التعبير عن تذمرها الكبير والإحساس المتزايد- كأطر للإدارة التربوية -بالضغوطات النفسية المتزايدة والإحساس القاتل بالعزلة أمام قلة الإمكانيات أو انعدامها في مقابل الطلب المتزايد للعائلات بإصلاح المنظومة والتشبث بالحق في تمدرس أبنائهم في شروط كريمة ،تضمن لهم ،على الأقل، الحق في مقعد وأستاذ وفضاء تربوي لائق ، وإدارة تربوية مجهزة بالعتاد الناجع والمتجدد ،يضمن تسليم الشواهد المدرسية ومنح أو استقبال شواهد المغادرة والشواهد الإدارية للآباء والأولياء في آجال مقبولة، حيث في معظم المؤسسات لا يتمكن المدير ولوج موقع المؤسسة من خلال منظومة مسار في غياب العدة اللازمة من ربط بالشبكة العنكبوتية إما لعدم توفرها أو لضعف صبيب –الموديمات وأجهزة الكمبيوتر- المحدودة الجودة، ناهيك عن غياب الطاقم الإداري اللازم لتخفيف الضغط على المدير… ومن ناحية أخرى، تم تدارس تخوف أطر الإدارة التربوية في بعض المناطق، وذلك على ضوء المذكرتين الوزاريتين الأخيرتين، المتعلقتين بترتيبات الانتقال إلى التقسيم الجهوي الجديد، وما قد يتسبب فيه من ضياع لحقوق ومكتسبات أطر الإدارة التربوية، فعدم شغل مناصب المسؤولية الشاغرة يعني الاستمرار في وضعية الفراغ الإداري المؤثر سلبا على الأداء الأمثل للمرفق التربوي، أو استمرار وضعية الضم للمصالح واستمرار التوتر، كما هو الحال في نيابة الجديدة. بينما المراسلة الخاصة بالحصر النهائي للأداءات والمهام في انتظار الانتقال الفعلي للجهة الجديدة، يجعل الأطر الإدارية التي لم تستفد بعد من تعويضاتها الجزافية لسنوات متراكمة في تخوف مشروع عن مصير هذه المبالغ المستحقة، ويتعلق الأمر بمجموعة من النيابات كخريبكة وسطات وابن سليمان وبرشيد وغيرها….
وبعد المناقشة والتداول خلص الاجتماع إلى ما يلي:
التنديد بالهجمة الشرسة على بعض المديرين والأطر الإدارية والتربوية لا لشيء سوى لنشاطاتهم النقابية في كل من الجديدة وأزيلال ونيابات أخرى.
التنديد بالاعتداءات التي تطال أطر الإدارة التربوية والتي تصل حد التعنيف أحيانا، ( مدير م. اغرايس نيابة اشتوكة أيت باها بجهة سوس ماسة درعة ) وذلك أثناء ممارستهم لمهامهم داخل المؤسسات ،ما يجعلنا نسائل الجهات المسؤولة عن أمن وسلامة المديرين أثناء ممارستهم لمهامهم..
مطالبة الوزارة بأداء التعويضات عن المهام لأطر الإدارة التربوية والذين شملهم مرسوم تمديد التقاعد لغاية نهاية السنة الدراسية .
مطالبة الوزارة بالتدخل لحمل بعض الأكاديميات على أداء متأخرات التعويضات الجزافية لأطر الإدارة التربوية قبل الانتقال إلى التقسيم الجهوي الجديد .
مطالبة الوزارة بتسوية وضعية مجموعة من المديرين الذين نجحوا في الامتحان المهني اسوة بإخوانهم ذووا الوضعية المتشابهة سابقا (01 يناير عوض 31 دجنبر).
إن اصلاح التعليم رهين بإصلاح أوضاع نساء ورجال التعليم، وتحسين ظروف وشروط العمل والاستقبال، وتوفير وسائل العمل المسايرة لما تطمح إليه الوزارة. فعلى مسؤولينا بدل المزيد من المجهودات حتى ترقى لمستوى الطموح الشعبي في الرقي بالمدرسة العمومية.
كما تجدد النقابة الوطنية لأطر الإدارة التربوية دعوة كافة أطر الإدارة التربوية بجميع أسلاكها إلى توخي الحيطة والحذر ورص الصفوف والانخراط الإيحابي في الدينامية التنظيمية لنقابتهم الوطنية ،من أجل تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة.
وعاشت الجامعة الوطنية للتعليم وعاش الاتحاد المغربي للشغل منظمة ديمقراطية وحدوية مستقلة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون