الاثنين، 3 أغسطس، 2015

السطي: ما وقع في الانتخابات الثنائية "غدر وخيانة" من قبل الجامعة الحرة للتعليم

السطي: ما وقع في الانتخابات الثنائية "غدر وخيانة" من قبل الجامعة الحرة للتعليم

الأحد, 2. أغسطس 2015 - 12:45


اعتبر خالد السطي، عضو المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم، أن ما وقع في الانتخابات الثنائية "غدر وخيانة" من قبل الجامعة الحرة للتعليم التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب التي أخلفت التحالف الذي تم الاتفاق عليه.


وأوضح السطي، في حديث لـــpjd.ma، أنه قبيل الانتخابات اتفقت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، مع الجامعة الحرة للتعليم التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، على أساس التحالف، مضيفا أنه تم التنسيق الأولي بين الكتاب العامين أي بين عبد الإله الحلوطي ومحمد سحيمد عن الجامعة الحرة. وتابع أنه تم تكليف خليتين للتنسيق وإعداد اللوائح، التي كانت ستعطي مناصفة 3 مقاعد لكل نقابة.


وكشف السطي، أن النقابتين توجهتا لمديرية الموارد البشرية لتسليم اللوائح المشتركة، لكنه في آخر لحظة تلقى ممثل الجامعة الحرة للتعليم الذي هو يوسف علكوش اتصالا هاتفيا من سحيمد لسحب اللوائح على أساس أن يتم تسليمهما في الغد بدعوى أن هناك ملاحظات على بعض الأسماء.


وأردف السطي، "وفعلا تم سحب اللوائح على أساس أن يتم وضعها في الغد لكن في الليل وقع انقلاب في المواقف وخيانة وغدر من طرف الجامعة الحرة للتعليم"، مضيفا أنه "وصلتنا أنباء عن تدخل شباط في هذا التحالف، لتدخل نقابته في تحالف مع نقابة ادريس لشكر ونقابة الجامعة الوطنية للتعليم الذين انشقوا عن الجامعة الوطنية للتعليم".


وأشار عضو المكتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم، أن نقابته قدمت لوائح منفردة، وبالتالي يضيف السطي، "كانت النتائج محسومة بسبب التحالفات سواء الثلاثية أو الثنائية".


وشدد السطي، أن هذه الانتخابات لن تؤثر على تمثيلية الجامعة الوطنية لموظفي التعليم التي احتلت المرتبة الثانية بـ 100 مقعد ،كما أنها ممثلة في اللجان المركزية في خمس فئات هي المهندسين والتقنيين والمبرزين ومستشاري التخطيط والمتصرفين.


وأبرز السطي، أن الوزارة المعنية كانت في البداية ستعطي للنقابات الأظرفة، وأن المكاتب الوطنية هي التي ستتولى التصويت، وهو الاجراء الذي رفضناه، يقول السطي، وشددنا على ضرورة أن يتسلم الأساتذة الأظرفة بشكل شخصي، مشيرا إلى أن التحالف النقابي فرض على أعضائه إرسال الأظرفة مفتوحة الى المكاتب الوطنية وصادروا حق الأعضاء في التصويت الحر عكس مناضلي الجامعة، بل إن هذه الأخيرة يضيف المتحدث ذاته، فرضت على الوزارة إرسال الأظرفة إلى المعنيين بعدما طالبت باقي النقابات تسليم الأظرفة مركزيا والتصويت نيابة عن أعضائها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون