الاثنين، 9 مارس، 2015

عدة بيداغوجية لتدريس اللغة الامازيغية (الاقسام المشتركة) ترى النور بسوس ماسة درعة


تجريب العدة البيداغوجية الخاصة باللغة الامازيغية بنيابة اشتوكة ايت باها تزامنا مع دينامية الإصلاح التي تعرفها منظومة التربية والتكوين ورغبة في ترصيد التجارب الناجعة والمتراكمة في نيابة اشتوكة ايت باها فيما يخص تدريس اللغة الأمازيغية  من تراكمات وخبرات ومبادرات متميزة في تدبير التعلمات في الأقسام المشتركة ، وفي إطار البرنامج المسطر بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ومنظمة الأمم المتحدة لحماية الطفولة "اليونيسف" وبدعم من المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ، قامت لجنة مختلطة مكونة من :      - عبد الكريم المودن ممثلا عن المركز الوطني للتجديد التربوي والتجريب.      - كمال أقا : ممثل عن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.      - أحمد زيلالي : مفتش من نيابة تارودانت مكلف بتتبع عدة التجريب.      - عبد الحميد أفغ : مفتش من نيابة تارودانت مكلف بتتبع عدة التجريب.      - أحمد الواثق : رئيس مصلحة الشؤون التربوية بنيابة اشتوكة أيت باها.      - محمد سيحاد : مفتش تربوي ، عضو جهوي للجنة التأليف عن اليونيسف.     - إبراهيم اضرضار : مفتش تربوي مؤطر لتخصص الأمازيغية وعضو لجنة التأليف الجهوي. و تمت متابعة تطبيق العدة البيداغوجية الخاصة بالأمازيغية بالأقسام المشتركة المشاركة في التجريب بنيابة اشتوكة ايت باها، وذلك يوم 27 فبراير 2015 على الشكل التالي :     - زيارة الأستاذ : عمر حيضر   من مدرسة عائشة أم المؤمنين         - زيارة الأستاذ : حسن بركعا   من مدرسة عبد المالك السعدي       - زيارة الأستاذ : حسن بوتسعيد   من مدرسة عبد المالك السعدي بالمستويين      - زيارة الأستاذ : رشيد أنفلوس   من المجموعة المدرسية أكدال بالمستويين      - زيارة الأستاذ : رشيد أبغاج   من المجموعة المدرسية أكدال   حيث تم الوقوف على مدى جدية أساتذة التجريب للعدة بالمجال الخامس وتنويه اللجنة المركزية والجهوية بالجهود المبذولة والانخراط الواسع للنيابة والإدارة التربوية والسادة الأساتذة  وذلك:     - لتجويد الممارسات البيداغوجية بالأقسام المشتركة.    - لتمكين التلاميذ من اكتساب الكفايات الأساس.    - لتعزيز ثقافة الإنصاف وتنميتها. كما تمت المصادقة على العدة البيداغوجية الخاصة بالمجال الخامس بالأقسام المشتركة فيما يخص اللغة الامازيغية واللغة العربية من طرف ورشة المصادقة المنعقدة بنيابة سيدي افني يومي 28 فبراير وفاتح مارس 2015.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون