الاثنين، 2 مارس، 2015

" واقع و رهانات ملحقي الإدارة و الإقتصاد و الملحقين التربوين



   في إطار الأهمية التي توليها الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل لملحقي  الإدارة و الإقتصاد و الملحقين التربويين ، نظم ملتقى وطنيا بحضور ممثلي الفئتين من مختلف الفروع المحلية و الجهوية التي تمثل الجامعة الوطنية للتعليم . وذلك يوم السبت 28/02/2015  بالمقر المركزي  للاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء تحت شعار:
" واقع و رهانات ملحقي الإدارة و الإقتصاد و الملحقين التربويين "    إذ تميز الملتقى بالكلمة القيمة للكاتب العام الوطني الأخ ميلود معصيد  مبرزا  قلقه الشديد ، للتجاهل التام للملف المطلبي المشروع و العادل لهاتين الفئتين الشيء الذي يعكس بكل وضوح فشل المنظومة التعليمية النخبوية و الطبقية المنتهجة مند عقود ، و التي أدت إلى تدهور الأوضاع المادية و المهنية لهاتين الفئتين بفعل الحيف الذي طالهم رغم دورهم المحوري و عطائهم المتميز في مختلف دواليب الإدارة محليا و جهويا و وطنيا ، كما استحضر مساهمة الجامعة الوطنية للتعليم في التعريف بمعاناة هاتين الفئتين و بضبابية مهامهم و انسداد أفقهم المهني و الدور التي تلعبه في الدفاع عن  كلا الفئتين في إطار الحوار مع الوزارة الوصية من خلال اللجان الموضوعاتية.     و قد تخلل هذا الملتقي عرضا للأخ " مولاي نصر الله البوعيشي " حول وضعية الملحقين التربويين و ملحقي الادارة و الاقتصاد. ثم قراءة في النصوص القانونية المتعلقة بالفئتين للأستاذ " محمد شبار" حيث صبت مجمل تدخلات المشاركات و المشاركين في هذا الملتقى ، حول الملف المطلبي للفئتين معا.    و كان الملتقى فرصة لوضع الخطوط العريضة و تحديد خارطة الطريق للمسار النقابي لملحقي الادارة و الاقتصاد و الملحقين التربويين في أفق تعديل النظام الأساسي المرتقب بما يستجيب لتطلعاتهم و أمالهم . مراسلة مراد لكحل / جلال بلمعطي

الموضوع مقتبس من هنا >>>>> http://www.tarbiataalim.com/2015/03/post2_41.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون