الثلاثاء، 17 فبراير، 2015

نيابة تارودانت تجمّع التجارب التربوية المتميزة لدعم مشروع المؤسسة


نيابة تارودانت تجمّع التجارب التربوية المتميزة لدعم مشروع المؤسسة


http://www.tarbawiyat.net/news9973.html




تارودانت: تقرير فؤاد تويرتو


عقد السيد عبد الرحيم الخلادي رئيس مصلحة الشؤون التربوية وتنشيط المؤسسات التعليمية بنيابة تارودانت، بمعية المنسق الإقليمي لمشروع المؤسسة، والمكلف بمكتب الحياة المدرسية وتدبير المشاريع التربوية، اجتماعا مع ثلة من الأساتذة أصحاب التجارب البيداغوجية المميزة بالسلك الابتدائي، وذلك يوم السبت 14 فبراير 2015 بقاعة السنيما التربوية بثانوية ابن سليمان الروداني.


في بداية اللقاء، شكر السيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية وتنشيط المؤسسات التعليمية الحاضرين باسم السيد النائب الإقليمي، ثم أكد أنه يندرج في سياق تجميع التجارب الناجحة على مستوى الممارسة البيداغوجية ووضع خطط العمل لاستثمارها على الوجه الأمثل، وكذا جعلها وسيلة للرفع من جودة مشاريع المؤسسات، مثلما أشار إلى إمكانية استثمارها في البحث التربوي وهو المحور الذي سيتم إرساء بنياته في القريب على مستوى نيابة تارودانت.


وقدم السيد محمد لشهب وهو إطار في التوجيه التربوي وعضو اللجنة التقنية للمصادقة على مشاريع المؤسسات، عرضا حول مشروع المؤسسة وآليات بنائه وفق منهجية (EPAR ) مبينا صلته القوية بالتجارب البيداغوجية الناجحة والمبتكرة. وبعد ذلك عرض كل من الأساتذة المعنيين صورة عن تجربته وأهم أسسها والنتائج التي تحققها، ليتبين أنها تتصل بقوة بتجويد التعلمات، إذ يمكن تقسيمها إلى المحاور التالية:


- الرفع من مستوى القراءة والتعبير شفويا وكتابيا.


- الدعم التربوي.


- بيداغوجية الحواس واللعب.


- رقمنة التعلمات.


- جودة التربية البدنية.


- الحساب الذهني (السوروبان).


- التواصل والتنمية الذاتية.


من بين المدعوين لهذا اللقاء السيد منسق المجلس الإقليمي للتفتيش والسيد ممثل جمعيات الآباء بصفتهما عضوين في لجنة القيادة الإقليمية لمشروع المؤسسة، وكانت تدخلاتهما تنم عن انخراط كامل في المشروع واستعداد كبير للمساهمة في كل العمليات الكفيلة باحتضان التجارب الناجحة وجعلها من أسس "مشروع المؤسسة".

بعد ذلك عرض السيد المنسق الإقليمي لمشروع المؤسسة نموذجا تطبيقيا لمشروع المؤسسة تفاعل معه الحاضرون بشكل كبير، ليتم اختتام اللقاء بكلمة رئيس مصلحة الشؤون التربوية الذي دعا المعنيين إلى المساهمة بقوة في إنجاح مشاريع مؤسساتهم مؤكدا أن هذا اللقاء هو بمثابة اللبنة الأولى في اتجاه تجميع باقي التجارب الناجحة على مستوى النيابة، بالأسلاك التعليمية الثلاث. وقد أشاد، في الأخير، بكل المشاركين مع تنويهه الخاص بتجربتي كل من الأستاذ عبد الله إدالكاهية والأستاذ محمد أكشود في تجويد الفعل القرائي.
 4


4



4

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون