السبت، 14 فبراير، 2015

الوزارة تحقق في صحة فيديو الأستاذة التي أهانت تلميذها

الوزارة تحقق في صحة فيديو الأستاذة التي أهانت تلميذها

فتحت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني تحقيقا بعد ساعات قليلة من انتشار الفيديو الذي تظهر فيه إحدى أستاذات مادة الإعلاميات وهي تهين تلميذا وتسب عائلته وتتحداه بأن يشتكي للوزير الوصي على القطاع، بحيث من المنتظر أن تحال نتائج التقرير على الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
وحسب مصادر فقد انطلقت التحريات صباح اليوم الجمعة على مستوى المديرية المعنية، إذ يجري البحث حاليا عن هوية الأستاذة والثانوية التي تدرس فيها، الشيء الذي سيمكن بحسب نفس المصادر من معرفة خلفيات الشريط وما إذا كان حديثا أو قديما.
وقد علمت الوزارة من خلال التحريات الأولية أن الأمر يتعلق بأستاذة تدرس بإحدى الثانويات التي توجد بمدينة مراكش، وسيتم إيفاد لجنة للتحقيق في النازلة والوقوف على ملابساتها.
- See more at: http://www.educ-wd.com/2753?utm_source=dlvr.it&utm_medium=facebook#sthash.KeNmju6O.dpuf



*** متضامن مع أستاذة مراكش***

في سابقة خطيرة من نوعها ، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي اليوم بكل مكوناتها، على وقع شريط فيديو مفبرك ومغرض ، هدفه النيل والحط من كرامة الاستاذ،وتركيعه وتقزيم مكانته المجتمعية امام لوبيات الفساد والريع التعليمي.

وبعد المشاهدة والتتبع الدقيق للشريط عدة مرات ، تبين للجميع بما لا يدع مجالا للشك، ان الأستاذة سقطت ضحية لذلك العمل الخسيس، رغم الألفاظ المشينة التي التي تلفظت بها. فالمتابعة الدقيقة للشريط توضح ان اولائك الأوغاد ( التلاميذ) أعدوا العدة عن سبق اصرار وترصد للإيقاع بالاستاذة الضحية، عن طريق استفزازها من طرف ذلك الوغد وتصوير ردة فعلها، وذلك في خرق سافر لكل القوانين والأعراف التي تمنع استعمال الهاتف النقال داخل القسم، والتجسس على الموظفين اثناء مزاولة عملهم ، وتصويرهم دون علمهم .

ان اولائك الأوغاد قد ورطوا أنفسهم من حيث لا يدركون، وقدموا بأفعالهم الشيطانية تلك ادلة تثبت تورطهم ومسؤوليتهم في الحادث ( من حفر حفرة لاخيه وقع فيها)

وإذ أدين شخصيا هذه الأفعال الشيطانية المغرضة ، أعلن تضامني المطلق مع الأستاذة ، وأرجو من الأساتذة الشرفاء عبر هذا التجمع ان يعلنوا تضامنهم ووقوفهم الى جانب الأستاذة حتى لا ينطبق علينا المثل القائل( أكلت يوم أكل الثور التبيض)

‏فلنزلزل هذا التجمع بعبارة*** متضامن مع أستاذة مراكش***

في سابقة خطيرة من نوعها ، اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي اليوم بكل مكوناتها، على وقع شريط فيديو مفبرك ومغرض ، هدفه النيل والحط من كرامة الاستاذ،وتركيعه وتقزيم مكانته المجتمعية امام لوبيات الفساد والريع التعليمي.

وبعد المشاهدة والتتبع الدقيق للشريط عدة مرات ، تبين للجميع بما لا يدع مجالا للشك، ان الأستاذة سقطت ضحية لذلك العمل الخسيس، رغم الألفاظ المشينة التي التي تلفظت بها. فالمتابعة الدقيقة للشريط توضح ان اولائك الأوغاد ( التلاميذ) أعدوا العدة عن سبق اصرار وترصد للإيقاع بالاستاذة الضحية، عن طريق استفزازها من طرف ذلك الوغد وتصوير ردة فعلها، وذلك في خرق سافر لكل القوانين والأعراف التي تمنع استعمال الهاتف النقال داخل القسم، والتجسس على الموظفين اثناء مزاولة عملهم ، وتصويرهم دون علمهم .

ان اولائك الأوغاد قد ورطوا أنفسهم من حيث لا يدركون، وقدموا بأفعالهم الشيطانية تلك ادلة تثبت تورطهم ومسؤوليتهم في الحادث ( من حفر حفرة لاخيه وقع فيها)

وإذ أدين شخصيا هذه الأفعال الشيطانية المغرضة ، أعلن تضامني المطلق مع الأستاذة ، وأرجو من الأساتذة الشرفاء عبر هذا التجمع ان يعلنوا تضامنهم ووقوفهم الى جانب الأستاذة حتى لا ينطبق علينا المثل القائل( أكلت يوم أكل الثور التبيض)‏

تجمع الاساتذة 
إعجاب · 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون