السبت، 8 نوفمبر، 2014

بيان جمعية اباء واولياء وبيان حقيقة لاساتذة م/م انسيس نيابة اكادير 7/11/2014

بيان
عقد المكتب المسير لجمعية اباء وأمهات وأولياء م.م أنسيس اجتماعا استثنائيا لتدارس ما ورد في البيان (الأكذوبة) الصادر عن نقابة الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتاريخ 03/11/2014.
وبعد قراءة البيان وتحليل مضامينه فإ نه  يعلن ما يلي:
1- تضامنه المطلق واللامشروط مع مدير وأساتذة المؤسسة الذين ظلمتهم الإفتراءات والأكاذيب الواردة في البيان.
2- إشادته بروح المسؤولية والجدية الذي يسود بأغلب الوحدات المدرسية بالمؤسسة خلال الموسم الدراسي الحالي واستعداده للتعاون الفعال معها.
3- استنكاره الشديد لكل الإدعاءات و الأكاذيب الواردة في البيان السابق الذكر. والتي تقدم صورة مغلوطة لواقع المؤسسة، إذ باستثناء فرعية واحدة هي فرعية تمكوسي التي مازال أساتذتها ألعوبة في يد أحد النقابيين فإننا جد مرتاحين من أداء وسير العمل بباقي الوحدات.

إيماننا منا بأن الهدف من وراء هذا البيان هو إعادة المؤسسة إلى عهد المشاكل والقلاقل بالإنتقام من شرفائها من مدير وأساتذة وحرمان أبنائنا من جودة التمدرس التي يتمتعون به حاليا.
استعدادنا وتجندنا للوقوف في وجه كل من يهدف المس بسمعة مؤسستنا وأطرها.
وأخيرا فإننا نحترم كل النقابات المسؤولة وندعوا النقابة صاحبة البيان للتوقف عن الإساءة لمؤسستنا كما ندعوا المسؤولين على قطاع التعليم بالإقليم إنصاف مؤسستنا ووضع حد لهذا المسلسل التضليلي الممنهج للنقابة صاحبة البيان.
والسلام


بيان حقيقة
نحن الموقعون أسفله أساتذة م.م أنسيس، نستنكر وبشدة الأكاذيب والمغالطات الواردة في بيان الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتاريخ 03/11/2014.
ونؤكد  للرأي العام ما يلي:
مؤسستنا عرفت بالفعل خلال الموسم الدراسي السابق خلافات بين الأساتذة وإدارة المؤسسة كان سببها المباشر والوحيد أحد أباطرة هذه النقابة الذي عمل على بث الدسائس وإشعال نار الفتنة داخل المؤسسة. وبعد تنبه الأساتذة لهذا السناريو المحبوك انتفضوا ضده منذ الموسم الدراسي السابق حينما طالبوا بلقاء مع السيد النائب عبروا فيه عن أسفهم لما حدث وأكدوا له بالدلائل أن السبب وراء المشاكل هو الشخص المذكور وليس السيد المدير إطلاقا.
بالنسبة لإقرار السيد المدير في منصبه فإن لنا الثقة الكاملة في اللجان والمصالح ذات الاختصاص، كما أننا كأساتذة نؤكد اقتناعنا بأهلية المدير للقيام بهذه المهام وثقتنا الكبيرة فيه.
بالنسبة للخروقات الواردة في البيان، فإننا نفندها كالتالي:
كل الوثائق التي تسلم للإدارة المؤسسة توجه للمصالح المعنية، والإدارة لم ترفض أبدا تسليم أي أساتذ وصلا بذلك.
أما بالنسبة لتهديد الحياة المهنية للسادة الأساتذة فلا محل له من الصحة وكل أستاذ ثم إنصافه وفق القانون الجاري به العمل.
بخصوص المبادرة الملكية مليون محفظة فقد تمت في أحسن الظروف وبإشراك الأساتذة والشركاء وحصل جميع التلاميذ على الكتب واللوازم المدرسية المقررة.
أما فيما يتعلق بتقليص البنية والتستر على شبح، فإن الشبح المقصود هو أستاذ حصل على الماستر وغير الإطار إلى أستاذ التعليم الثانوي التأهيلي وتم تكليفه بالتدريس بإحدى الثانويات بأكادير. وفي انتظار سد الخصاص الناتج عن ذلك، قامت إدارة المؤسسة بتدبير داخلي لضمان تمدرس التلاميذ.
وبخصوص التستر على الغيابات فإن مؤسستنا مؤسسة عمومية تخضع لمراقبة رئيسها المباشر والمصالح التابعة للنيابة والسادة المفتشين ونحن ندعوا الجميع للحضور لعين المكان والتأكد من بطلان هذه الافتراءات.
اجتماعات المؤسسة تتم في احترام كامل للمساطر والقوانين الجاري بها العمل.
الساكنة كانت هي الأخرى خلال الموسم الدراسي السابق ضحية لدسائس النقابي المذكور مما كان له أثر سلبي على علاقتها بالمؤسسة. إلا أنه وبعد فضح هذا الشخص، عادت الأمور إلى نصابها وأصبحت الساكنة سندا قويا ورئيسيا للمؤسسة ولأساتذتها.
المدير حاضر وبآستمرار بالمؤسسة ونتوصل بكل الوثائق والمذكرات في حينها، كما أنه يزورنا بمختلف الفرعيات رغم بعد المسافة وخطورة المسالك الجبلية.
وأخيرا، ندعوا النقابة المعنية إلى إعادة النظر في زاوية رؤيتها في معالجة القضايا التعليمية والاعتماد على شهادات ذوي الأهلية والنزهاء من مسؤولي نقابتها عوض الاعتماد على شخص أصبح مصدرا لكل القلاقل والمشاكل التي تعرفها نيابة أكادير إداوتنان. ولعل آخر خرجاته ما حدث بداخل النيابة من اعتداء شنيع على رئيس مصلحة التخطيط  وفق زملاؤه بالنيابة وكل شركاء النقابات والجمعيات التعليمية وقفة واحدة بتاريخ 7/11/2014 ليقولوا لهذا الشخص: كفاك إضرارا للمنظومة التربوية ونحن بدورنا نقول له: كفاك إضرارا بمؤسستنا وإن لم تستحيي فافعل ما شئت. والله كفيل بك.
والسلام
الإسم والنسب رقم التأجير الوحدةالمدرسية التوقيعات
 









ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون