الخميس، 13 نوفمبر، 2014

وقفة احتجاجية لأزيد من 600 أستاذ بسبب ايقاف رواتبهم


قرر الأساتذة المقصيون من الترقية بالشهادة تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر أكاديمية وزارة التربية الوطنية بمدينة تطوان احتجاجا على حرمان 600 أستاذ من رواتبهم ، وذلك على خلفية الإضراب الذي خاضته تنسيقيتهم والذي دام حوالي 101 يوم ، واعتبر هؤلاء أن القرار مجحف في حق رجل التعليم الذي يعاني الأمرين في مساره المهني .

وفي هذا السياق كشف عبد الوهاب السحيمي المنسق الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة المجازين المقصيين من مرسوم الترقية بالشهادة، أن حوالي 600 أستاذ وصلت مدة توقيف أجورهم للشهر العاشر على التوالي، ويزاولون مهامهم بالفصول الدراسية رغم توقيف الأجر وعرضهم على المجالس التأديبية.

وأكد السحيمي أنه رغم إجراء اتصالات لتوقيف هذا الإجراء وأخذ بعين اعتبار الأساتذة الذين يدرسون بالمناطق النائية في ظروف صعبة، لم نتوصل بأي جواب وقال «إن هناك نية مبيتة لدى وزارة بلمختار للإبقاء على هؤلاء الأساتذة بدون راتب .«كيف يعقل أن أكثر من 120 أستاذ بنيابة شفشاون يشتغلون بدون أجر لمدة عشرة أشهر».

واستنكر السحيمي ما وصفه بإجراءات تعسفية على حقوق الشغيلة التعليمية دون مراعاة سواء لظروف اشتغالها أو لوضعيتها الاجتماعية حيث حرمان أكثر من 600 أستاذ من راتبه الشهري وحرمان لعدد من العائلات المغربية من مصدر عيشها، إلى جانب استغرابه من تلكؤ الحكومة الحالة وهروبها إلى الأمام غير مبالية بمعاناة هذه الشغيلة التعليمة التي تعمل في ظروف اقل ما يمكن أن يقال عنها أنها كارثية سيما أساتذة التعليم في العالم القروي .وقال « إننا لن نقف مكتوفي الأيدي أمام تعسفات الوزارة في حق رجل التعليم، بل سنواصل النضال من اجل الضغط على بلمختار للانصياع لمطالبنا التي نعتبرها مشروعة .كما سنقوم بوقفة احتجاجية والاعتصام بمقر أكاديمية تطوان لاجبار الوزارة على التوقف عن سياستها الرامية الى تشريد رجل التعليم ،لأنه كيف يعقل أن 120أستاذ يشتغولون في مناطق نائية بالجهة وفي ظروف صعبة محرومون من رواتبهم» .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون