الأربعاء، 16 يوليو، 2014

اعتصام للنقابة الوطنية للتعليم -فدش- احتجاجا على "خروقات النيابة الاقليمية لاكادير"


امام الصمت المريب الذي تنهجه إدارة النيابة الإقليمية لاكادير اداوتنان إزاء العديد من  الخروقات والتلاعبات التي فضحها المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم –فدش- باكادير في بيان سابق،وامام إصرارها على تجاهل ما تم التنبيه اليه من خطورة تدهور الوضع التربوي وتزايد حدة المشاكل التي تنذر بدخول مدرسي كارثي  ،وفي ظل التوترات والاحتقانات التي خيمت
على كثير من المؤسسات التعليمية طوال الموسم الدراسي كنتيجة للتدبير العشوائي والارتجالي للشان التعليمي من طرف المسؤولين الإقليميين ،فقد اجتمع المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم –فدش- باكادير يوم الثلاثاء 15 يوليوز 2015 ،وسجل مايلي:
  • هزالة النتائج المسجلة في امتحانات السنة الثالثة اعدادي من خلال تسجيل نسب قياسية في التكرار والفصل مما نتج عنه هدر مدرسي كبير (اكثر من 500 تلميذ راسب في مؤسستين فقط و172 مفصولا) وهذا راجع الى سوء تدبير الشأن التعليمي من طرف النيابة الإقليمية.
  • استمرار النيابة الإقليمية في التستر على الاشباح واعتماد المحسوبية والانتقائية في تطبيق المساطر الإدارية
  • التحذير من تعيين رئيس ثانوية الحاج سعيد التاهيلية بالدراركة خارج الضوابط والمذكرات القانوينة للحركة مع فتح تحقيق في عدم الإعلان عن هذا المنصب.
  • العشوائية التي طبعت اجراء الامتحانات الاشهادية حراسة وتصحيحا( تكليف حراس عامون ونظار بالحراسة)
  • التحذير من التخريجات والسنريوهات التي يتم طبخها في الحركة المحلية خصوصا بعد صدور نتائج الحركة الجهوية التي عرفت خروقات وتلاعبات تمهد لانتقال حالات خلال الحركة المحلية (تكديس الفائض بمؤسسات بعينها)
  • الدعوة الى اجراء حركة محلية نزيهة ترقى الى انتظارات الشغيلة التعليمية مع ضرورة انصاف استاذات وأساتذة العالم القروي المرابطين لعقود من الزمن باقاصي الجبال.
  • استنكار كل المؤامرات التي تحاك ضد النقابة الوطنية للتعليم –فدش- وتثمين قرارات المجلس الوطني الفيدرالي المنعقد يوم 24 يونيو 2014 .
وامام هذا الوضع التربوي المتدهور فان المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم –فدش- باكادير يقرر :
خوض اعتصام بمقر النيابة الإقليمية يوم الخميس 17 يوليوز 2014 . 
وعاشت النقابة الوطنية للتعليم مناضلة وصامدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون