الجمعة، 4 أبريل، 2014

استاذة م م البخاري بتارودانت تتقدم بشكاية لدى وكيل الملك بمحكمة تارودانت


بعد سلسلة من التظلمات التي وجهتها الاستاذة خ.ا. العاملة ب م.م الامام البخاري ضد السيد المدير الذي ظل يتعسف عليها منذ الموسم الفارط ،لم تحرك اثرها النيابة اي ساكن بل اكتفت بتبني رواية الادارة في غياب تام لابسط شروط العدل والنزاهة في معالجة وفض النزاعات ،مما جعل المسؤول المذكور يرفض تسلم الشهادة الطبية من احد زملائها في العمل كما كان يفعل دوما
ليغطي على غيابه المتكرركما تقول ووجدها فرصة سانحة ليتم اقتطاع ايام العطلة كاملة من اجرتها ،رغم ان الغياب الفعلي هو يوم واحد فقط .بعد ان وجهت الاستاذة تظلمها الى السيد النائب الاقليمي بتارودانت تفاجات يوم الثلاثاء مساء بالسيد المدير يتهجم عليها مشهرا اقتطاعا قديما ومتوعدا ، وهو في حالة هستيرية ولماحاولت  الهرب انقض عليها ليطرحها ارضا امام مكتبه حتى اغمي عليها .وتضيف الاستاذة ان المدير المذكور سارع الى الدرك الملكي وحرر شكاية وصفتها بالكيدية ضدها منسما بذلك المثل القائل:ضربني وبكى سبقني وشكى.
وتضيف الاستاذة انها وضعت شكايتها لدى مصالح الدرك الملكي ولدى وكيل الملك بمحكمة تارودانت . ولذا فهي تدعو كافة الاطارات التقدمية والديمقراطية وكافة اللجان النقابية النسائية الى دعمها ومساندتها في محنتها.
وجذير بالذكر ان المدير المعني  سبق ان اشتكى من تعسفاته اساتذة عاملون بنفس المجموعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون