الأحد، 27 أبريل، 2014

طريقة الاطلاع على نقط المراقبة المستمرة و الامتحانات إنطلاقا من مسار بالنسبة للتلاميذ و آبائهم

خدمات منظومة "التدبير المدرسي مسار"

منظومة "مسار" توفر خدمة جديدة خاصة بتلاميذ الثانوي التأهيلي وبأمهاتهم وآباءهم
تعلن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني أنها أطلقت عبر الموقع الإلكتروني الرسمي للوزارةwww.men.gov.ma، خدمات إلكترونية جديدة بمنظومة "التدبير المدرسي مسار"، عبارة عن فضاءات خاصة بتلميذات وتلاميذ التعليم الثانوي التأهيلي وأخرى خاصة بآبائهم وأمهاتهم وأوليائهم، على أن يتم تعميمها مستقبلا على السلكين الابتدائي والثانوي الإعدادي وتعزيزها بخدمات إضافية اخرى.
 
وتقتصر هذه الخدمات الإلكترونية في مرحلة أولى، على تمكين تلميذات وتلاميذ السلك الثانوي التأهيلي وأمهاتهم وآبائهم من الاطلاع على البيانات الشخصية، وكذا على نقط المراقبة المستمرة والامتحانات الإشهادية والنتائج الدراسية.
 
كما ستمكن الأمهات والآباء في مرحلة ثانية، من الاطلاع على استعمالات الزمن ومواعد إجراء فروض المراقبة المستمرة، والمواظبة والسلوك والتتبع الفردي للمسار الدراسي لبناتهم وأبناءهم، فضلا عن إمكانية التواصل الإلكتروني مع إدارة المؤسسة التعليمية وطلب المواعيد والشواهد المدرسية.
 
و في مقابل ذلك، سيوفر الفضاء الإلكتروني الخاص بالتلميذات والتلاميذ، المعلومات الشخصية والعامة التي تهم الحياة المدرسية والتقويم والتوجيه والدعم الاجتماعي، وكذا العديد من الخدمات الإلكترونية، من قبيل الاطلاع على نقط المراقبة المستمرة والامتحانات الإشهادية والاستفادة من وثائق تربوية وموارد رقمية مكتوبة وأخرى مسموعة ومرئية، بالإضافة إلى بعض الإيضاحات حسب المستوى الدراسي وحسب الشعب والمواد الدراسية، التي ستساعد هم على تطوير وتقييم تعلماتهم ومعارفهم.
 
وستضع الوزارة رهن إشارة عموم المواطنين ابتداء من تاريخ فتح هذه الخدمات، خطا هاتفيا أخضر (رقم 0800001122) للرد على كل التساؤلات والاستفسارات. كما ستقوم على المستوى الجهوي والإقليمي، بتنظيم حملات تواصلية بالمؤسسات التعليمية مع التلاميذ والآباء لشرح وتوضيح أهداف هذه الخدمة وكيفية الاستفادة منها.
 
وتدعو الوزارة التلميذات والتلاميذ المعنيين بالأمر وكذا أمهاتهم وآبائهم إلى الاتصال بمديري مؤسسات التعليم الثانوي التأهيلي من أجل تسلم القن السري الذي سيمكنهم من الولوج إلى الفضاءات الخاصة بهم بمنظومة "مسار".


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون