السبت، 25 يناير، 2014

بيان استنكاري لجمعية مديري التعليم الابتدائي بسيدي افني

على اثــر الإعتداء الذي تعرض له زميلنا "امبارك عيدا"، مدير م/م علي الدرقاوي، جماعة أنفك، إقليم سيدي إفني ،أثناء قيامه بزيارة لإحدى الوحدات المدرسية، من طرف أستاذ بنفس الوحدة ، إذ لم يكتف هذا الاخير بـرفض تسليم السيد المدير وثائقه التربوية ،بل امتنع كذلك عـن استلام وثائق إدارية خاصة به ، وعبث بالـوثائق التربوية ، وأسمعه وابلا من

السب والشتم ونعت السيد المدير بأوصاف نابية واتهمه بالتزوير، و وصلت به وقاحته إلـى الاعتداء الجسدي أمام مـرأى ومسمع من المتعلمين وأستاذين بنفس الفرعية ،حيث انهال عليه بالضرب ، أصيب على إثـره السيد المدير برضوض عـلى مستوى الصدر والعين اليسرى، إضافة إلى أزمة نفسية حادة، أثبت الطبيب المعـاين لحالته ، العجـزفي عشرين يوما.

أمام هذا التصرف اللامسؤول والدخيل على المؤسسة التربوية الذي لن يثني السيد المديرعن أداء واجبه المهني ،

فإننا في الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب، فرع سيدي إفني نعلن عما يلي :

- تضامننا المطلق واللامشروط مع الزميل "امبارك عيدا" مدير م/م/ الدرقاوي .

- استنكارنا الشديد لما تعرض له السيد المدير من اعتداء وعنف أثناء ممارسته لمهامه.

- تنديدنا بـالإســــاءة لواجب الاحتـــرام المفروض للرئيس المباشر في إطـــــار القانــــون .

- مطالبتنا السلطات التربوية بالقيــام بواجبها لــرد الاعتبـــــــار والكرامة للسيد المديــــر .

- تشبثنــا بضرورة أخذ العــدالة مجراهــــا الطبيعي بما يضمن النــــزاهة والحيــــاد .

- تحميلنا مسؤولية حماية الجسم التربوي من الاعتداءات التي تهدد سلامته لكل الجهات المسؤولة.

كما نناشد جميع الإطارات النقابية والجمعيات المدنية والهيئات الحقوقية بإدانة مثل هذه السلوكات المسيئة للمؤسسة التربوية .وختاما تعـــلن الجمعية استعدادهـــا لخوض كــل الأشكـــال النضالية دفاعـــا عــن كــرامة السيد المديـــر .

وعاشت الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب إطارا مناضلا مستقلا حداثيا ديموقراطيا.
عـــن المكتــب :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون