الجمعة، 4 أكتوبر، 2013

أرباب ‬المؤسسات التعليمية الخصوصية‮ غاضبون بسبب ‬مباراة ولوج المراكز الجهوية للتربية و التكوين

وزارة التربية مسؤولة عن‮ ‬الخروقات القانونية‮ ‬والآثار المترتبة عن‮ ‬تنظيم مباراة‮ ‬ولوج مسلك تأهيل الأساتذة ‭ ‬





حمل أرباب المؤسسات التعليمية الخصوصية‮ ‬الذين اجتمعوا‮ ‬بمدينة الدارالبيضاء في‮ ‬لقاء استثنائي‮ ‬مسؤولية الخروقات القانونية والآثار الفعلية‮ ‬المترتبة عن مباراة الولوج إلى مسلك تأهيل أساتذة التعليم الابتدائي‮ ‬والثانوي‮ ‬الإعدادي‮ ‬والتأهيلي‮ ‬المنصوص عليها في‮ ‬قرار وزير التربية الوطنية رقم‮ ‬12‮-‬2011‮ .‬.

‮ ‬واعتبر أرباب المدارس الخصوصية أن المباراة عوض‮ ‬أن‮ ‬يتم فتحها في‮ ‬وجه العاطلين‮ ‬،‮ ‬من شأنها استنزاف المؤسسات التعليمية الخصوصية من مواردها البشرية وإعادة تشغيل‮ ‬الوزارة للمستخدمين في‮ ‬المؤسسات التعليمية الخصوصية عوض العاطلين عن العمل‮ ‬،‮ ‬محملين الوزارة مسؤولية ما‮ ‬يمكن أن‮ ‬يقع من‮ ‬احتجاجات لاولياء التلاميذ‮ ‬أو اضطرابات وارتباك للسير التربوي‮ ‬للمؤسسات الخاصة‮ ‬،‮ ‬خاصة‮ ‬وأن المباراة تم تنظيمها مع بداية الموسم الدراسي‮ ‬،‮ ‬وأن القرار الوزاري‮ ‬لم‮ ‬يشترط‮ ‬في‮ ‬المتباري‮ ‬الذي‮ ‬يشتغل في‮ ‬القطاع الخاص‮ ‬الحصول على رخصة من المشغل‮ ‬وهو مايخالف‮ ‬المادة‮ ‬163‮ ‬من‮ ‬الميثاق الوطني‮ ‬للتربية والتكوين التي‮ ‬تجعل من القطاع الخصوصي‮ ‬شريكا للقطاع العمومي‮ ‬،‮ ‬كما‮ ‬يخالف مضمون المادة‮ ‬42‮ ‬من قانون مدونة الشغل المتعلقة بحالة إنهاء الأجير لعقد الشغل بشكل تعسفي‮ .‬

‮ ‬كما اعتبر أرباب المدارس الخصوصية أن سلبيات المباراة‮ ‬لا تتماشى‮ ‬مع مضمون الخطاب الملكي‮ ‬السامي‮ ‬بمناسبة ثورة الملك والشعب‮ ‬والمقاربة التشاركية للميثاق الوطني‮ ‬للتربية والتكوين‮ ‬،‮ ‬وأن المباراة‮ ‬تخل إخلالا صريحا بالمادة‮ ‬165 ‬من الميثاق الوطني‮ ‬للتربية والتكوين بشأن دعم المؤسسات الخصوصية من حيث أطر التربية والتكوين والتسيير‮.‬

‮ ‬وطالب الجمع العام الاستثنائي‮ ‬لأرباب‮ ‬المؤسسات التعليمية الخصوصية‮ ‬من الوزارة الوصية‮ ‬تصحيح الوضعية بإلغاء ترشيحات الأساتذة العاملين بالمؤسسات التعليمية الخصوصية المشاركين في‮ ‬المباراة‮ .‬

‮ ‬وقال السيد‮ ‬غفيري‮ ‬مصطفى رئيس الجمعية الوطنية للمدارس الخصوصية أن المباراة ألحقت ضررا بقطاع‮ ‬التعليم الخصوصي‮ ‬باعتبار ان عددا من المشاركين في‮ ‬المباراة‮ ‬يشتغلون بالتعليم الخصوصي‮ ‬،‮ ‬ولهم تجربة وأقدمية‮ ‬وليسوا عاطلين عن العمل‮ ‬،‮ ‬وأن الوزارة مطالبة‮ ‬برفع الضرر المترتب عن المباراة‮.‬

ومن جهتها صرحت السيدة أسماء مرسلي‮ ‬الكاتبة العامة للنقابة الوطنية لمؤسسي‮ ‬المدارس الصغرى والمتوسطة المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للمقاولات والمهن ‬أن المؤسسات التعليمية الخصوصية‮ ‬هي‮ ‬مع تشغيل العاطلين ومستعدة لتشغيل خريجين مكونين من طرف الوزارة في‮ ‬إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص‮ ‬،‮ ‬غير أن إفراغ‮ ‬المؤسسات التعليمية الخصوصية من مواردها البشرية مع بداية الموسم الدراسي‮ ‬يضرب في‮ ‬الصميم روح المقاربة التشاركية‮.‬

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون