الجمعة، 14 يونيو، 2013

أسرة التعليم بثانوية الموز الإعدادية اورير تكرم الإستاذ محمد أزاير بمناسبة إحالته على التقاعد

حضر هذا الحفل الذي نظمته  ـ جريا على عادتها ـ  لجنة الشؤون الاجتماعية بالمؤسسة بتنسيق مع الإدارة التربوية وجمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ،ونشطه الأستاذ محمد بوشيخة  ،ممثل عن  الجماعة القروية لأورير ، وممثل عن  الفرع الجهوي لمنظمة التضامن الجامعي ، وعدد من مديري المؤسسات التعليمية  ،وبعض أعضاء مكتب جمعية الآباء  ،
وأفراد من عائلة المحتفى به ، وزملاؤه في العمل ,استهل الحفل بتلاوة آيات بينات  من الذكر الحكيم من طرف إحدى تلميذات المؤسسة ، أعقبتها كلمة كل من الأستاذ محمد جنان  رئيس المؤسسة ،والأستاذ  سعيد جعنوج ممثلا للأساتذة ، والأستاذ خالد سكوتي رئيس جمعية الآباء ، والأستاذ إبراهيم السالمي ممثل منظمة التضامن الجامعي ،اعتبرت هذه المناسبة محطة عميقة المعاني والدلالات لما تحمله من أبعاد إنسانية واجتماعية تتوخى الاعتراف بالجميل لفئة مجتمعية أفنت عمرها في سبيل تكوين الناشئة ، كما  نوهت بالخصال والمناقب التي يتمتع بها الأستاذ المحال على التقاعد،  واستحضرت جهود الرجل وعطاءاته المميزة خلال مشواره المهني
         بعد ذلك قدم كل من مصطفى أشباني و محمد الصلوح الرئيسين السابقين للمؤسسة ، وأحد قدماء تلاميذ المؤسسة  شهادات حب واحترام بليغة مؤثرة  ،كانت كلها تنويها وإشادة بالمسار التربوي الحافل للأستاذ
        وقد تخلل الحفل أناشيد متنوعة و وصلات موسيقية ، من أداء تلاميذ المؤسسة لاقت استحسان الحاضرين، وعلى أنغامها تسلم الأستاذ المكرم شهادة تقديرية وهدايا رمزية، لينتقل الجميع بعد ذلك إلى حفل شاي نظم في شرف المحتفى به
        وتجدر الإشارة إلى أن الأستاذ محمد أزاير ،أستاذ لمادة الرياضيات ، من مواليد سنة 1953 ،بالجماعة القروية لأورير ، ولج المدرسة سنة 1958 بمدرسة الشاطئ بأورير ،ثم انتقل إلى مدينة أكادير، ليتابع فيها دراسته، حيث درس في ثانوية محمد السادس الإعدادية  ، ثم ثانوية يوسف بن تاشفين التأهيلية . وفي سنة 1985 تخرج من المركز التربوي الجهوي بإنزكان ، والتحق بسلك التعليم الثانوي الإعدادي بمدينة الشماعة ،حيث عين  بثانوية الشماعية الإعدادية لمدة سنتين ،انتقل بعدها سنة 1985 إلى ثانوية إدريس الحريزي الإعدادية  بتكوين ، ثم إلى ثانوية الموز الإعدادية بأورير  سنة 1999، إلى أن أحيل على التقاعد في متم دجنبر الماضي ، بعد 35 سنة من العمل الدؤوب في حقل التعليم  
سعيد جعنوج   للمحرر التربوي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون