الأحد، 30 يونيو، 2013

بلاغ للنقابة الوطنية للتعليم -فدش- باكادير اداوتنان يونيو2013



على ضوء الاختلالات والتجاوزات التنظيمية التي شابت سير مختلف عمليات الامتحانات الاشهادية باقليم اكادير اداوتنان وما طبعها من ارتجالية وعشوائية أدت الى حالة من الارباك والفوضى ،ان على مستوى الاجواء التي مرت فيها هذه الاستحقاقات الوطنية التي كانت من الاجدى ان تهيأ لها جميع الظروف المواتية او على مستوى الحراسة والتصحيح ،
مما اثار سخطا واستياء عارمين في صفوف نساء ورجال التعليم. ففي ظل هذه الظروف المزرية ،عقد المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية للتعليم –فدش- باكادير اداوتنان اجتماعا يومه 28 يونيو 2013 تدارس خلاله كل الحيثيات المتعلقة بموضوع الامتحانات الى جانب المستجدات التي تعرفها الساحة التعليمية بما فيها التراجعات الخطيرة والاجراءات غير المسبوقة التي تعيشها المنظومة التربوية والتي اصبحت تمس بمكتسبات ومصالح الشغيلة التعليمية. وبعد مناقشته وتدارسه لهذه الاوضاع فان المكتب الاقليمي يسجل ما يلي:
1 وطنيا:
  • المبالغة والتضخيم من هالة امتحانات الباكالوريا وخلق جو من الرعب والترهيب لدى المترشحين مما اثر على تركيز التلاميذ وحسن استعدادهم للامتحان وهو ما اكدته نسبة النجاح المتدنية في امتحانات الباكالوريا هذه السنة
  • التناقض في تصريحات وزير التربية الوطنية بخصوص اجواء اجراء امتحانات الباكالوريا
  • اغراق الراي العام ببلاغات فضفاضة لا تعبر عن حقيقة الظروف التي مرت فيها الامتحانات
  • غياب الامن المدرسي والحماية القانونية للاساتذة المكلفين بالحراسة
  • ادانته للمراسلة الوزارية الصادرة بتاريخ 7 يونيو 2013 التي تمثل اجهازا على اللجان الاقليمية والجهوية وضربا للمكتسبات وللمقاربة التشاركية ومحاولة لارساء ثقافة الاستبداد
2 جهويا:
  • ادانته لعدم اشراك النقابات التعليمية في التحضير للامتحانات الاشهادية مما نتج عنه ارباكا لمختلف العمليات
  • استنكاره للظروف المزرية لمراكز تصحيح الامتحانات وعدم توفير الايواء والنقل والتغذية للاساتذة المكلفين بعمليات التصحيح
3 اقليميا:
  • رفضه للتعسفات التي لحقت الاستاذات والاساتذة المكلفين بعملية الحراسة وارهاقهم من خلال تكليف البعض في جميع الامتحانات الاشهادية (الباكالوريا – الجهوي – الثالثة اعدادي ) ولايام متتالية دون البعض الاخر
  • شجبه سوء توزيع المكلفات والمكلفين بالحراسة على مراكز الامتحانات حيث عرفت بعض المراكز فائضا من الاساتذة يتم احتجازهم طوال اليوم دون مهمة تذكر
  • استنكاره استدعاء مجموعة من الاساتذة عبر الهاتف وفي اخر اللحظات
  • تنديده باستفزاز ات مراقب الامتحانات بثانوية الامل بتكوين للاطر المكلفة بالحراسة وبتدخلاته غير المسؤولة في عدد من الاقسام مما خلق ارتباكا لدى التلاميذ بالاضافة الى حرمانه لتلاميذ السنة الاولى في الامتحان الجهوي في مادة التربية الاسلامية من استعمال الالة الحاسبة بالرغم من عدم التنصيص على هذا الاجراء مما أخل بمبدا تكافؤ الفرص بين المتعلمين
  • استغرابه تكليف مصلحة الموارد البشرية لاحد الاساتذة المتقاعدين بالحراسة
  • تساؤله حول ارهاق بعض الاساتذة بعملية التصحيح مع اعفاء اخرين من هذه العملية دون مبرر
  • تسجيله بارتياح التزام النيابة الاقليمية بصرف مستحقات تعويضات التصحيح في امتحانات الباكالوريا مباشرة بعد اجراء المداولات
  • ·        دعوته الجهات المسؤولة الى ضرورة فتح تحقيق في تبذير المال العام وفي الصفقات المشبوهة التي ابرمتها مصلحة المالية بالنيابة (الطباشير والاوراق نموذجا)
  • ·        تضامنه اللامشروط مع ادارة مدرسة ابن حنبل واساتذتها جراء طبخ ملفات قضائية وجرهم للقضاء بملفات مطبوخة
  • ·        استنكاره للهجمة الشرسة على المدرسة العمومية بكل مكوناتها
وامام هذا الوضع الذي ينذر بمزيد من   الاحتقان فان المكتب الاقليمي للنقابة الوطنية (فدش) يدعو الشغيلة التعليمية  الى اخذ الحيطة والحذر والاستعداد للدفاع عن مكتسباتها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون