الأحد، 28 أبريل، 2013

مدير مؤسسة ابن سينا يرد على قضية التليمذات المحجبات: شكل الحجاب الذي لبسنهن لا يتماشى مع الزي الموحد


فبراير.كوم


لم يكن هناك توقيف للتلميذات، يقول مدير مؤسسة ابن سيناء نور الدين المنصوري، ثم يضيف، أن كل ما في الأمر أن مجلس تدبير المؤسسة اتخذ قبل العطلة الأخيرة قرارا بالتعامل بصرامة في تطبيق النظام الداخلي للمؤسسة في ما يتعلق باللباس الموحد، الذي تنص عليه المذكرة الوزارية والميثاق الوطني للتربية ولتكوين، والتعامل بصرامة في شأن انتشار الهاتف النقال.

لم يكن هناك توقيف، يصر المدير، بل إن التليمذات هن اللواتي أخللن بالالتزام بقرارات مجلس تدبير المؤسسة الذي يضم الإداة وممثلي الاساتذة وممثلي جمعية الآباء، وهي القرارات التي اتخذت في الاجتماع الذي عقد يوم 29 مارس، أي 10 أيام قبل العطلة، وقد تم تثبيت هذه القرارات بمدخل المؤسسة وتم إطلاع التلاميذ عليها.

هذه رواية مدير المؤسسة الذي يبدو أن شكل الحجاب هو السبب في منع التلميذات من الدخول إلى المؤسسة، علما أن بعض الأولياء يصرون على أن جمعية الآباء غير متواجدة ونشاطها مجمد، ليبقى الخلاف مفتوحا على مصراعيه، خصوصا بعد تبني جمعية بطنجة ملف التلميذات


النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بطنجة أصيلة تكشف حقيقة "منع الحجاب" بإعدادية ابن سينا

من جهة اخرى

نفت النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بعمالة طنجة أصيلة، ما أثارته مجموعة من التلميذات حول منع إدارة إعدادية بن سينا لهن من ارتداء الحجاب.

وأوضحت النيابة في بلاغ لها، أن هذه الاتهامات التي وجهتها التلميذات المذكورات عبر تسجيل مصور، قد دفعتها للقيام بالبحث و التحري وزيارة المؤسسة و الإطلاع عن قرب عن فحوى المشكل القائم.

وأكدت النيابة في بلاغها، أنه تبين أن إدارة المؤسسة لم تطلب من التلميذات سوى ارتداء الوزرة فوق لباسهن كباقي التلميذات، وهو الأمر الذي " لا يعدو أن يكون تطبيقا لفحوى القانون الداخلي للمؤسسة فيما يخص توحيد اللباس المدرسي للفئتين الإناث و الذكور ، لإزالة الفوارق الاجتماعية بين التلاميذ و لتربية الناشئة على السلوك المدني"، حسب توضيح النيابة.

وكانت خمس تلميذات من ثانوية ابن سينا الإعدادية، قد قمن بتحرير شكاية يتهمن من خلالها مدير المؤسسة، نور الدين المنصوري، بالقيام بجولات في أقسام المدرسة ويقدم على نزع الحجاب عن التلميذات مهددا بالطرد كل تلميذة ترفض الاذعان، وذلك باعتباره زيا لا علاقة له بالدين الإسلامي، وهي نفس الاتهامات التي رددنها من خلال فيديو مصور مبثوث على صفحات التواصل الاجتماعي سبق لنا نشره.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون