الأحد، 24 مارس، 2013

جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان تتبنى ملف المتضرر عبد الله تاريشت المدير المخلوع بمدرسة الجوهرة بوجدة


24/03/2013

توصلت جمعية السلام للدفاع عن الوحدة التراتبية وحقوق الإنسان بملتمس تقدم به السيد عبد الله تارريشت المدير السابق بمدرسة الجوهرة بوجدة والذي حسب تصريحاته يِؤكد أنه تضرر كثيرا بما أقدمت عليه الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالجهة الشرقية والنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية وجدة أنكاد، من تلفيق لمجموعة من التهم التي لا أساس لها من الصحة وبأن الأكاديمية والنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية دخلتا على الخط نزولا عند طلبات أستاذة بمدرسة الجوهرة لها نفوذ وخيوط متشعبة بالنيابة وبالأكاديمية بوجدة ، فسخر مسؤولون كبار بنيابة وجدة أنكاد لجان متعددة تم إيفادها للمدرسة بغية جمع عدد كبير من التقارير الفارغة من المحتوى وبدون أدلة أو شهود أو حجج مادية تثبت تورط المدير المخلوع ، مما جعل المتضرر يبدي استعداده التام لمتابعة كل من تورط في تلفيق ملف يقول المتضرر أنه مزور يحدم جهة معية كما أنه يتهم المتورطين في تلفيق ملف شائك له بممارسة “الحكرة” والعنصرية في حقه، وبأن الأستاذة التي أشعلت فتيل الأزمة المفتعلة كانت تنظم وقفات غير قانونية بالمؤسسة لإرغام المدير المتضرر على تنفيد طلباتها بالمؤسسة، حيث كان تلاميذتها التي عملت على تحريضهم للوقوف بساحة المدرسة يرددون ” يا التازي سير فحالك وجدة ما شي ديالك” وغير ذلك من الشعارات التي لا تليق بالتربية والتعليم. وقد توعد الضحية المدير المخلوع أنه على استعداد تام لفضح جميع الخروقات بنيابة وجدة أنكاد، كما أكد أنه إذا رأت الوزارة أنه فعلا متورط في فضائح غير لائقة به كمسئول تربوي فهو مستعد لنيل العقاب المناسب.

لهذا كله وبعد الإطلاع على مجموعة من الوقائع والوثائق التي يتوفر عليها والتي فعلا تشكك في حقيقة الملف المزعوم الذي قضى بإعفاء السيد عبد الله تاريشت من مهامه بإدارة مدرسة الجوهة بوجدة، فإن جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان تتبنى ملف المتضرر .

جمعية السلام للدفاع عن الوحدة الترابية وحقوق الإنسان/
http://www.rifannonces.net

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون