الخميس، 27 ديسمبر، 2012

بلاغ إخباري لأعضاء سابقا في المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للإدارة التربوية التابع للجامعة الحرة للتعليم


بلاغ إخباري للرأي العام
 
نحن الموقعون أسفله الأعضاء سابقا في المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للإدارة التربوية التابع للجامعة الحرة للتعليم، نعلن للرأي العام مايلي:
1.    استقالتنا من عضوية المكتب المذكور، ومن كل التزام أو مسؤولية اتجاه النقابة أعلاه.
2.    اعتزازنا بانخراطنا في الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي، وبانتمائنا لفرع نيابة أكادير إداوتنان، المشهود له وطنيا بالريادة، والنضال المستمر، وذلك بفضل تضحيات جميع أعضاء مكتبه،وتفانيهم في خدمة ملف الإدارة التربوية.
3.    نؤكد للجميع أن (الكاتب الإقليمي) للنقابة أعلاه، لم يخبر المكتب، ولم يعقد أي اجتماع مع أعضائه، بخصوص اللقاء مع وزير التربية الوطنية على هامش أشغال المجلس الإداري لأكاديمية جهة سوس ماسة درعة، ما شكل خرقا واضحا للقانون الأساسي للنقابة، وتطاولا على اختصاصات المكتب، لايمكن لكل مناضل نقابي يحترم نفسه القبول به.
4.    نقدر عاليا نضالات جمعيتنا وطنيا، ،ونثمن جهود مكتبنا الإقليمي للجمعية، ونؤكد استمرارنا على الدرب مناضلين في صفوف الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب.
5.    وبناء على ما سبق فإننا نتبرأ من كل ما ورد على لسان (الكاتب الإقليمي )للنقابة خلال لقائه بالسيد الوزير، كما نستنكر، وبقوة، تهجمه على جمعية المديرين المناضلة،وتطاوله عليها،وقد سبق وأكدنا له ولغيره أننا لن نسمح لأي كان،ومن أي جهة ورد ،بالتطاول على جمعيتنا،والإساءة إليها،وأننا وبموازاة نضالنا النقابي سنظل ملتزمين بالخط النضالي لجمعيتنا العتيدة.
واليوم ،وقد تأكد لنا بما لا يقبل الشك،سوء نوايا هذا الشخص اتجاه الجمعية والمديرين، واستعماله بوقا لبث سموم من يحلمون بإضعاف جمعيتنا،وحتى القضاء عليها،فإنه لم يعد يشرفنا العمل إلى جانبه، أو مشاركته العمل والهم النقابي الذي لا يرقى إلا برقي من ائتمنوا عليه.
التوقيع
المهمة النقابية
مقر العمل
رقم ب-ت-و-
الاسم الكامل





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون