الأربعاء، 26 ديسمبر، 2012

تداعيات تصريح رئيس الحكومة على رجال التعليم المرابطين هناك


بنكيران و المعلمات
محاربة أم تزكية للفساد تلك التصريحات التي يخرج علينا بها بين الفينة و الاخرى رئيس حكومتنا السيد عبد الاه بنكيران فبعد التماسيح والعفاريت التي لم يستطع كشفها وكلمته المأثورة عفا الله عما سلف هاهو ذا اليوم وفي إطار جلسة المساءلة الشهرية أمام البرلمان يعود ليفاجئ الشغيلة التعليمية بطلبه للسيد وزير التربية الوطنية بتعيين النساء في المجال الحضري ضاربا عرض الحائط كل القوانين و الاعراف التي مافتئت تناضل من أجلها الشغيلة وهنا نتساءل هل لرئيس الحكومة ذرة معرفة بالمنظومة التربوية أم لا ؟ أم هو كلام عن الهوى ؟ أم هو بداية تمييز عنصري بين أفراد الجسم التعليمي ؟ أم هو احتضان لمصالح لمصالح فئة معينة من أجل تزكية فساد من نوع جديد يترعرع ضمنه ريع تعليمي جديد متمثل في توزيع مناصب على المقاس ؟...أسئلة و أخرى يبقى المتتبع للمشهد التعليمي و العارف بمشاكل المدرسة العمومية حائرا أمامها و لا يلقى لها جواب اللهم ما جادت به قريحة العدالة و التنمية من تصنيف للنساء كمواطنات من الدرجة الاولى و الذكور كمواطنين من الدرجة الثانية...
 بقلم م بعلا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون