الخميس، 13 ديسمبر، 2012

النقابات التعليمية بأكادير تحول إضرابا لثلاثة أيام إلى وقفات احتجاجية، وتتهم نائب التعليم بالترامي على فيلا بقلب أكاد


النقابات التعليمية بأكادير تحول إضرابا لثلاثة أيام إلى وقفات احتجاجية، وتتهم نائب التعليم بالترامي على فيلا بقلب أكادير.



اكادير24
حولت النقابات التعليمية الاكثر تمثيلية الاضراب التي كانت قد دعت الى تنظيمه أيام 19 و 20 و 21 دجنبر 2012، إلى وقفات احتجاجية بالمؤسسات التعليمية في الحصة الصباحية بداية من الساعة 11 الى 12 زوالا،وفي الحصة الزوالية من الساعة الرابعة الى الخامسة أيام 19 و 20 و 21 دجنبر 2012؛ و اعتصام المكاتب النقابية بمقر النيابة الاقليمية من الساعة العاشرة صباحا الى الساعة الرابعة بعد الزوال يومي 20 و 21 دجنبر 2012 ، فضلا عن تحويل مكان الوقفة الاحتجاجية المقررة ليوم 20 دجنبر 2012 من امام مقر الوزارة بالرباط الى امام مقر المجلس الاداري للأكاديمية بمدينة تيزنيت الذي سيشرف على أشغاله السيد الوزير الوصي على القطاع يوم الأربعاء 19 دجنبر 2012 على الساعة الثالثة بعد الزوال.
النقابات التعليمية :الجامعة الوطنية للتعليم (ا م ش)،الجامعة الحرة للتعليم (ا ع ش م) ،الجامعة الوطنية لموظفي التعليم ( ا و ش م) والنقابة الوطنية للتعليم (فدش)، اتهمت في بيان توصلت اكادير24 بنسخة منه، نائب التعليم بأكادير بالترامي على الملك العمومي (سكن وظيفي) عبارة عن فيلا بثانوية يوسف بن تاشفين بالحي السويسري بقلب أكادير الحاملة للرقم المخزني 1/388 مساحتها 850 مترا مربعا.
و فيما يلي النص الكامل للبيان الذي أصدرته النقابات التعليمية.
عقدت النقابات التعليمية الاكثر تمثيلية :الجامعة الوطنية للتعليم (ا م ش)،الجامعة الحرة للتعليم (ا ع ش م) ،الجامعة الوطنية لموظفي التعليم ( ا و ش م) والنقابة الوطنية للتعليم (فدش) اجتماعا تنسيقيا استثنائيا بتاريخ تاسع دجنبر 2012 للمناقشة والتداول في الوضع التعليمي وطنيا وجهويا وإقليميا؛ وبعد وقوفها على ما تعرفه المنظومة التعليمية من اختلالات نتيجة السياسة الارتجالية المتبعة في الحقل التربوي وإقدام الوزارة على كثير من الاجراءات الاحادية المتسرعة خلقت جوا من الارباك والتشويش كتدبير الزمن المدرسي في غياب استراتيجية ورؤية واضحة للإصلاح الحقيقي ،وبعد استعراضها لما تعرفه بالخصوص نيابة اكادير اداوتنان التي تشكل نشازا على المستوى الوطني سواء من حيث الخروقات والتجاوزات لـ”مسؤول اقليمي ” يعتبر نفسه فوق القانون، بعد أن تم تهريبه في جنح الظلام من اقليم اشتوكة ايت بها الذي عاث فيه ظلما وفسادا تعكسه التعويضات التي تم نهبها خارج القانون وبناء مؤسسات تعليمية حديثة تشوبها عيوب (المرابطين نموذجا) ولا تحترم فيها أدنى الشروط المنصوص عليها في دفتر التحملات في عهده خير دليل على ضلوعه في التآمر على المنظومة التربوية. وبدل ان تعمل الادارة المركزية على محاسبته ومساءلته كافأته بالإشراف على نيابة اكادير اداوتنان؛ ليواصل نهجه في التدبير السيء باذكاء الفتن التربوية هنا وهناك وتغذية الاحتقانات والاحتجاجات والتدخل السافر في الشؤون الداخلية للتنظيمات النقابية والاصرار على التحدي والاستفزاز وإقصاء الشركاء الاجتماعيين.
وعلى الرغم مما قدمته النقابات التعليمية في بياناتها من حجج ودلائل تكشف استشراء الفساد الاداري والمالي والتربوي بالإقليم، ورغم وعود المسؤول الاول عن قطاع التعليم –السيد الوزير- بوضع حد للعبث والتسيب التدبيري بنيابة اكادير اداوتنان في مراسلة الى النقابات التعليمية مؤرخة ب 06 يونيو 2012 تحت رقم 12/705 ، غير ان الوضع التربوي ما يزال على ما هو عليه للموسم الدراسي الثاني على التوالي من توتر وفساد وعدم استقرار مما جعل الشائعات تتناسل حول الجهات النافذة المحتضنة التي تحمي هذا النائب المستبد ، ومن له المصلحة في استمرار الاحتقان التعليمي بأكادير إداوتنان دون غيره من الاقاليم التسعة بالجهة التي تعرف الاستقرار التربوي.
وآخر ما تفتقت به قريحته التدبيرية الترامي على الملك العمومي (سكن وظيفي) عبارة عن فيلا بثانوية يوسف بن تاشفين بالحي السويسري بقلب أكادير الحاملة للرقم المخزني 1/388 مساحتها 850 مترا مربعا؛ ومحاولة تحويل اعتمادات تناهز 180 مليون سنتيم مخصصة لإصلاحات بالثانوية التأهيلية نحو الفيلا المحتلة إرضاء لغروره وعنهجيته، نتساءل كيف تم ربطها بشبكتي الماء و الكهرباء ؟و من وقع محضر الاسناد؟
وبناء على ما سبق، فإن النقابات التعليمية الأربع الأكثر تمثيلية، تعلن للرأي العام التربوي ما يلي:
o استهجانها تمادي السيد النائب في خرق القانون والمساطر الادارية ومحاربته العمل النقابي، مع إصراره الاجهاز على الحريات النقابية؛
o تنديدنا بالسلوك الجبان والاستفزازات غير القانونية المتمثلة في استفسار الأساتذة المضربين، مع ما شاب ذلك من ارتجالية وانتقائية تعكس ارتباكه، إذ تم استفسار الأساتذة مرتين ترهيبا لثنيهم عن خوض المحطات النضالية المتميزة للهيئات النقابية؛ وهو ما يعكس تهجمه البليد و الغبي وعوزه القانوني والإداري المسطري؛
o استنكارنا تمتيع زوجة موظف بمقر نيابة أكادير إداوتنان بحصص مخففة بمادة الرياضيات، وتمكين زوجة “أستاذ” من التدريس على حساب أستاذة أخرى خارج معايير المذكرة الوزارية 97 بمراسلة تحمل الرقم 12/127 ؛
o موصلة حمايته للأشباح، وهو المتشدق بتطبيق القانون، وإقدامه على “توظيف أطر سد الخصاص بالمجال الحضري” في ملف أزكم الأنوف؛
o استهجاننا لما آلت إليه أوضاع قطاع التربية والتكوين بأكادير، بملف قضائي رقم ش م12/10 توبع على إثره شخصيا بصكوك “استغلال النفوذ والتهديد والتواطؤ”، واتخاذه إجراءات مزاجية في ملف قضائي ثان “مشروع بناء ثانوية رام الله الإعدادية كبد الادارة خسائر فادحة تستوجب المساءلة والمحاسبة؛ إضافة إلى ملفات أخرى مماثلة تروج أمام القضاء الاداري (عدم احترام المساطر والإجراءات القانونية الإدارية)؛
o استغرابنا من استغلال فضاء إلكتروني غير رسمي لترويج أكاذيب قصد تنميق صورته الباهتة تربويا،
o استنكارنا عدم صرف مستحقات السادة الأساتذة المتعلقة بامتحانات الباكلوريا والامتحانات الاشهادية الأخرى، بينما يمتع “حوارييه” وممن لا صلة لهم بالعملية بإكراميات مالية سخية من المال العام؛
o مطالبتنا الوزارة الوصية بافتحاص مالي وإداري لمالية نيابة أكادير إداوتنان المنكوبة تدبيريا وتربويا؛
o مطالبتنا بافتحاص مالية فرع الجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية بأكادير إداوتنان؛
وحرصا منا كنقابات على مصلحة المنظومة والتلميذ أولا –فعلا وليس قولا- وحقه في التمدرس في ظروف عادية؛ خصوصا مع اقتراب موعد الامتحانات الاشهادية ودرءا للاتهامات المجانية في حق نساء ورجال التعليم بكونهم يستغلون الاضرابات التي يخوضونها دفاعا عن مطالبهم المشروعة كعطلة مدفوعة الأجر فقد قررت النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية تحويل المحطات النضالية المقررة أيام 19 و 20 و 21 دجنبر 2012 إلى أشكال نضالية جديدة حتى تتحقق مطالبها في تصحيح الوضع التعليمي المتردي بنيابة أكادير اداوتنان ووضع حد للفساد الاداري والمالي والتربوي وفق المواقف النضالية الآتية:
1. تنظيم وقفات احتجاجية بالمؤسسات التعليمية في الحصة الصباحية بداية من الساعة 11 الى 12 زوالا،وفي الحصة الزوالية من الساعة الرابعة الى الخامسة أيام 19 و 20 و 21 دجنبر 2012؛
2. اعتصام المكاتب النقابية بمقر النيابة الاقليمية من الساعة العاشرة صباحا الى الساعة الرابعة بعد الزوال يومي 20 و 21 دجنبر 2012 ؛
3. تحويل مكان الوقفة الاحتجاجية المقررة ليوم 20 دجنبر 2012 من امام مقر الوزارة بالرباط الى امام مقر المجلس الاداري للأكاديمية بمدينة تيزنيت الذي سيشرف على أشغاله السيد الوزير الوصي على القطاع يوم الأربعاء 19 دجنبر 2012 على الساعة الثالثة بعد الزوال.
وبناء عليه، نهيب بجميع مكونات الاسرة التعليمية الى الانخراط الواعي والمسؤول في إنجاح جميع المحطات النضالية للدفاع عن حقوقها ومكتسباتها ومحاربة المفسدين الذين عاثوا فسادا في نيابة أكادير إداوتنان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون