الخميس، 15 نوفمبر، 2012

المكاتب الفئوية للجامعة الحرة للتعليم بأكادير تستنكر التصرفات الانفرادية لكاتبها الإقليمي

سعيا من المكاتب الإقليمية للجامعة الحرة للتدبير المعقلن لشؤونها واستعادة حرمتها وبريقها وهيبتها وكرامتها التي فقدتها على أيادي من سمو أنفسهم بالنقابيين وحرصوا عل نهج سياسة التو هيم والتنويم لمناضليها ولكل رجال ونساء التعليم بالإقليم وساوموا في ملفاتهم وعجزوا على تحقيق ادني المكاسب لمناضلي الجامعة الحرة للتعليم، وتمادوا ومازالوا يعبثون ويساهمون في العبث في الشأن التربوي بالإقليم ويعلقون شمعة فشلهم في أعناق غيرهم. ويقفون دائما سدا منيعا لكل إصلاح منشود مقابل تفاهمات وتنسيقات كان الخاسر الأكبر فيها تنظيم الجامعة الحرة للتعليم، بل أكثر من ذلك لم تعد الجامعة الحرة في نظر ة الأسرة التربوية بأكادير إلا مجرد بوق يديره شخص وحيد يتخذ كل القرارات المصيرية للجامعة الحرة للتعليم ( عذرا الشخصية ) في المقاهي والأندية غير أبه بنداءات المناضلين الشرفاء النزهاء الذين لايسعون إلا لإرضاء أفراد الأسرة التربوية بالإقليم والدود عن كراماتهم ومشاركتهم الهموم وتقاسمهم المشاكل .
آن الأوان أيها الشرفاء أيها الأحرار إلى كل الغيورين على الشأن التربوي بهذا الإقليم العزيز وبكل أرجاء الوطن إلى الوقوف وفي وجه هؤلاء المنتسبين للعمل النقابي في حين ما بينهم وبين هذا الأخير إلا الخير والإحسان ، الذين اتخذوا المكاتب النقابية دكاكين لقضاء أغراضهم الشخصية بل دكاكين موسمية ليتها دائمة .
وبجدر بنا شرفا أن ننقل كمناضلين معاناتنا مع من سمو أنفسهم بالنقابيين فكل ملف يرفع إليهم لتسويته يساوم ويقابل أولا بالوليمة للمضي قدما بهذا الملف كما يليق بنا تنوير الرأي العام بأن المكتب الإقليمي للجامعة الحرة للتعليم لم يعقد أي اجتماع رسمي في مقره منذ ما يقارب السنتين وفي غالب الأحيان ما تعقد الاجتماعات الفنجانية في المقاهي بحضور الكاتب الإقليمي في غياب ل11 عضوا من المكتب ،وما البيان الصادر يوم 20 أكتوبر 2012 إلا نموذج من البيانات التي اعتاد الكاتب الإقليمي على إصدارها، والذي صادف الاجتماع المنعقد بمقر الجامعة الحرة للتعليم باكادير من طرف الكتاب الإقليميين والفروع لتدارس وضعية الشأن التربوي والمستجدات في الإقليم والذي دعي إليه السيد الكاتب الإقليمي للحضور غير انه لم يأبه بالدعوة وتمادى في شطحاته النقبوية وعقد اجتماعا فريدا من نوعه يصعب العثور على مقره إلا على من يسير في خطاه وهم ثلة قليلة ولا يمثلون حتى ثلث المكتب الإقليمي. في هذا اليوم بالذات وبعد دعوة السيد الكاتب الإقليمي من طرف الكتاب الإقليميين والفروع بمقر الجامعة الحرة للتعليم باكادير ورفضه الحضور بعد طلبهم إياه بعقد اجتماع المجلس الإقليمي حرصا منهم على تماسك ووحدة الصف والنضال بما يليق بالمناضلين المنضوين تحث لواء الجامعة الحرة للتعليم. رفض مجددا طلب الجميع لأنه لا يخدم مصالحه وأجندته الشخصية وعلى إثره حرر المجتمعون بمقر النقابة يومه 20 اكتوبر 2012 محضرا دعوا فيه إلى عقد اجتماع المجلس الإقليمي قي أقرب وقت محملا الكاتب الإقليمي للجامعة الحرة للتعليم مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع في الجامعة الحرة إقليميا.
وبناء عليه قرر أعضاء المكاتب الإقليمية للجامعة الحرة للتعليم مايلي:
• تحفظهم الأكيد على كل ماجاء به البيان الانفرادي للسيد الكاتب الإقليمي وكل البيانات التي قد تصدر عنه .
• تحميله مسؤولية أوضاع الجامعة الحرة للتعليم
• طلبه مجددا بعقد مجلس إقليمي في أفق عقد جمع عام استثنائي لتدارس الوضع داخل الجامعة بالإقليم في ظل الوضع المزري الراهن
• يحتفظ أعضاء المكاتب الإقليمية بحق المتابعة لكل من سولت له نفسه المساس بحرمة وكرامة مناضلي الجامعة الحرة للتعليم
دعوة الأسرة التعليمية إلى التعقل والتبصر وأخد الحيطة والحذر من نوايا البعض لتشتيت الجامعة الحرة للتعليم إقليميا وجهويا خصوصا وأنهم مقبلون على إكمال مشوارهم وأبو إلا أن يتركوا ورائهم إنجازا وحيدا يتيما ألا وهو تشتيت أفراد أسرة الجامعة الحرة للتعليم بعد أن عجزوا عن تحقيق أدنى المكاسب. وما التمثيلية الغير الموجودة في اللجان الثنائية السابقة بالجهة… إلا خير دليل على جهودهم ألا منتهية.




توقيعات اعضاء المكاتب الاقليمية
عبد السلام اباكي كاتب إقليمي ثانوي إعدادي
الحسين الجعايفي كاتب إقليمي الإقتصاد
حسن اهناين عضو المكتب الإقليمي
حسن بوكيو كاتب إقليمي مساعدون تقنيون
عبد الحكيم بوراحت كاتب إقليمي ملحقون تربويون
سعيد ورار عضو المكتب الإقليمي
فاطمة كروش عضوة المكتب الإقليمي
عبد الصمد مشكور عضو المكتب الإقليمي
محمد اساوري عضو المكتب الإقليمي
جامع بوالرباب عضو المكتب الإقليمي
السعدية مرجان عضوة المكتب الإقليمي
محجوبة شبيه عضوة المكتب الإقليمي
عبد الرحمان بلكوطين عضو المكتب الإقليمي

المكاتب الفئوية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون