الاثنين، 22 أكتوبر، 2012

45 معياراً لكفاءة الأداء وجودته في المدرسة



محمد كامل داغستانيPasted_Data_2912
يعرف المعيار بأنه النموذج الذي يحتذى به لقياس درجة اكتمال أو كفاءة عملية ما، والمعيار وفقاً لتعريف ISO هو مواصفة فنية أو أي وثيقة أخرى متاحة لعامة الناس ومصاغة بتعاون أو اتفاق عام من جانب جميع المهتمين والمتأثرين بها معتمدة على النتائج والتجارب المجمعة في مجال من المجالات .
وقد أوضحت المنظمة الدولية للتوحيد القياسي ISO مفهوم المعايير الموحدة 
أو المواصفات القياسية في كلمات قلائل معبرة ، فذكرت أن المواصفات هي النقيض للفوضى إذ إنها عبارة عن قوانين بسيطة لتجنُّب الفوضى وسوء النظام .
كما يمكن أن نُعَرِف المعايير بأنها المقاييس الموضوعة التي تستخدم لقياس النتائج الفعلية وهي تمثل الأهداف التخطيطية للمؤسسة أو لإحدى إداراتها أو أقسامها والتي يُعبَّر عنها بشكل يجعل من الممكن استخدامها لقياس التنفيذ الفعلي للواجبات المخصصة .
تعتمد الجودة الشاملة في التربية والتعليم على مفهوم المعايير ، فلن يكون هناك قياس لجودة المدرسة دون وجود معايير ( مواصفات ) للعمليات المدرسية ، يتم قياسها وبالتالي إصدار الحكم على مدى الجودة التي حققتها المدرسة ، وأقترح هنا أن تتولى وزارة التربية والتعليم تكوين فريق ممثل لجميع المناطق التعليمية لتحديد وتطوير معايير لجميع العمليات المدرسية في الحد المقبول من الجودة ، ومطالبة المدارس في جميع مراحل التعليم العام تحقيق تلك المعايير كحد أدنى وإعطائها الفرصة للتميز بتجاوز تلك المعايير إلى حدها الأعلى .
ولتعزيز التنافس بين المدارس في تطبيق الجودة الشاملة أقترح أن تكون هناك جائزة للجودة باسم ( جائزة وزارة التربية والتعليم للجودة التعليمية ) ، وذلك بعد أن يتم تحديد معايير العمليات المدرسية ، كما ولا بد من توفير ميزانية خاصة لتطبيق الجودة الشاملة لكل مدرسة يتم اعتمادها ضمن ميزانية الإدارة التعليمية في كل منطقة ومحافظة .

وقد أورد أ.د/ محمد بن شحات الخطيب في كتابه الجودة الشاملة والاعتماد الأكاديمي في التعليم معايير كفاءة الأداء في المؤسسة التعليمية وفقاً لما حددها " Miller " حيث شملت عشرة جوانب أساسية في العملية التعليمية تضمنت خمسة وأربعون معياراً ، وهي كما يلي :
( أ ) الأهداف :
1- مدى صلاحية الأهداف لأن تكون مرشداً فعالاً لتوجيه حاضر المؤسسة التعليمية ومستقبلها .
2- مدى تناغم الأهداف الفرعية مع الأهداف العامة ومساهمتها في إنجازها .
3- مدى توافر القدرات التخطيطية الكافية كماً والملائمة نوعاً لصياغة الخطط اللازمة
لإنجاز الأهداف .
4- مدى انسجام سياسات وإجراءات القبول في المؤسسة التعليمية .
5- مدى قدرة أهداف المؤسسة التعليمية على إبراز هويتها المميزة لها عن غيرها .

( ب ) تعلم الطالب :
6- مدى تقويم الطلاب لنظام الإرشاد والإشراف الذي توفره لهم المؤسسة التعليمية .
7- مدى مستوى تسرب الطلاب من المؤسسة التعليمية .
8- مدى توافر برامج ومصادر للتعليم الفردي أو التعويضي للطلاب .
9- مدى فاعلية إدارة شئون الطلاب في المدرسة .
10- مدى توافر شواهد على وجود تقدم مقبول نحو تحقيق أهداف التعلم .

( ج ) الهيئة التعليمية :
11- مدى ملاءمة الإجراءات والسياسات الحالية لتقويم أداء الهيئة التعليمية .
12- مدى تحقيق البرامج الراهنة المتعلقة بتحسين التدريس وتطوير الهيئة التعليمية لأهدافها .
13- مدى تقبل السياسات والإجراءات الحالية المتعلقة بشئون الهيئة التعليمية .
14- مدى ملاءمة مرتبات الهيئة التعليمية للمنافسة .
15- مدى ملاءمة الأداء الوظيفي للهيئة التعليمية .

( د ) البرامج التعليمية :
16- مدى توافر سياسات وإجراءات مناسبة لبناء البرامج الجديدة لدى المؤسسة التعليمية .
17- مدى تطبيق سياسات وإجراءات مناسبة لفحص وتقويم البرامج القائمة لدى المؤسسة التربوية
18- مدى مساعدة محتويات برنامج الإعداد العام على الإثارة والتحفيز الفكري للطلاب .
19- مدى كفاءة وانسجام البرامج التعليمية مع أهداف المؤسسة التعليمية .
20- مدى تقديم المكتبة خدمات جيدة للهيئة التعليمية والطلاب .

( هـ ) الدعم المؤسسي :
21- مدى ملاءمة المبنى التعليمي لحجم الطلاب وطبيعة البرامج التعليمية .
22- مدى توافر خطط طويلة المدى لتطوير المباني والأجهزة التعليمية .
23- مدى مساهمة المرتبات والمخصصات المقدمة للعاملين في مجال الخدمات المساندة في جذب العناصر الجيدة لهذا المجال .
24- مدى توافر الإجراءات الملائمة لتقويم أداء العاملين في مجال الخدمات المساندة .

( و ) القيادة الإدارية :
25- مدى اهتمام القيادة الإدارية في المؤسسة التعليمية بالتخطيط .
26- مدى تكوين علاقات عمل فعالة بين المدير والإداريين في المؤسسة التعليمية .
27- مدى ضمان السياسات والإجراءات الإدارية لفاعلية إدارة المؤسسات التعليمية .
28- مدى توافر الإجراءات والسياسات المناسبة لتقويم أداء الإداريين وتطويرهم مهنياً .
29- مدى تحسين مباديء تكافؤ الفرص والعدالة والموضوعية في سياسة التوظيف الحالية .

( ز ) الإدارة المالية :
30- مدى تكافؤ ميزانية المؤسسة التعليمية مع المؤسسات المماثلة .
31- مدى توافر نظام فعال للتقارير المالية والمحاسبية لدى المؤسسة التعليمية .
32- مدى تكافؤ التكاليف والمصروفات مع نظيرتها في المؤسسات المماثلة .
33- مدى استثمار المؤسسة التعليمية لمصادرها وممتلكاتها المادية والمالية بطريقة جيدة .
34- مدى حرص المؤسسة التعليمية على الاستخدام الأمثل لمصادرها المالية والبشرية .

( ح ) مجلس إدارة المؤسسة التعليمية :
35- مدى مساهمة الإجراءات والسياسات في كفاءة سير الأعمال بهذا المجلس .
36- مدى فهم أعضاء المجلس للفرق بين صياغة السياسات وتطبيقها .
37- مدى تفاعل الأعضاء مع الجمهور الخارجي .
38- مدى مساهمة هذه المجالس بفاعلية في تطوير المؤسسة التعليمية .

( ط ) العلاقات الخارجية :
39- مدى مساهمة أنشطة المؤسسة التعليمية في الرقي بالأوضاع الاقتصادية والثقافية والصحية والاجتماعية للسكان في البيئة المجاورة لها .
40- مدى تمتع المؤسسة التعليمية بعلاقات جيدة مع الجهات الإشرافية العليا .
41- مدى ارتباط المؤسسة التعليمية بعلاقات فعالة مع الجهات الحكومية التي تتأثر بقراراتها .
42- مدى قدرة المؤسسة التعليمية على تأمين مستوى مقبول من الدعم المالي من القطاع الخاص .

( ي ) التطوير الذاتي للمؤسسة التعليمية :
43- مدى دعم المؤسسة التعليمية لجهود الابتكار والتجريب .
44- مدى توافر الاتجاهات الإيجابية نحو التطور الذاتي لدى منسوبي المؤسسة التعليمية .
45- مدى توافر إجراءات ملائمة للتطور الذاتي لدى المؤسسة التعليمية .

إن المعيارية في العمليات المرتبطة بالقيادة التربوية للمدرسة ، ستحدث بمشيئة الله نقلة في مدارسنا نحو ضبط الجودة وتأكيدها ، وبالتالي توجه القيادة التربوية للمدرسة إلى أحد أهم مفاهيم الجودة الشاملة وهو التطوير المستمر للعمليات .


المصدر: http://child-trng.blogspot.com/2012/10/45.html#ixzz2A4S9ZWfq

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون