الأربعاء، 19 سبتمبر، 2012

انفراج جزئي في ملف أزيد من35 ألف من أساتذة «الزنزانة…9

التسوية التي طال اانتظارها، اعتبرتها مصادر من القطاع ايذانا بشروع الوزارة في تنفيذ اتفاق 26 ابريل بالنسبة لفئة موظفي التعليم المرتبين بالسلم التاسع وذلك قبل كل الفئات الاخرى بدء بصرف المستحقات المالية انطلاقا من شهر غشت بالنسبة للمترقين الى السلم العاشر سواء بالمادة 112 أو الترقية بالاختيار 2011 او بالنسبة للمترقين بالتسقيف برسم 2012 . في حين ما زالت الفئات الاخرى تعيش انتظارية لم يسبق لها مثيل للترقية العادية لسنة 2011 و التي تعهدت الوزارة باجرائها بين شهري شتنبر و أكتوبر. وقال اليزيد الفضلي ممثل عن التنسيقية الوطنية لموظفي التعليم المرتبين في السلم التاسع، والعاشر المتضررين من الترقية « أن الفئة التي تم تسوية وضعيتها بناء على التسقيف، تهم فوج 93 إلى غاية سنة 98 في إطار التسوية ، ويتجاوز عدد المعنيين بها حوالي 7000 أستاذ بأثر رجعي منذ فاتح يناير من السنة الجارية» ممثل التنسيقية أضاف « أن هذه التسوية، تظل مجحفة ودون انتظارات هذه الفئة، حيث لم تقم بجبر الضرر بالنسبة للأفواج القديمة خاصة الذين تجاوزوا عشرين سنة من الخدمة، ويظل فوج 93 و94 الفئة المتضررة من هذا الملف، فرغم أنهم يتوفرون على أقدمية 19 سنة، فإن التسوية لم تتجاوز 10 سنوات ». التنسيقية طالبت من جانب آخر « بالترقية الاستثنائية إلى السلم العاشر وبأثر رجعي مالي وإداري لكل المستوفين لعشر سنوات في السلم التاسع. التنسيقية لم تخف «رفضها لاتفاق 26 أبريل الذي أجهز على حقوقنا، بمباركة نقابات لاتتوفر على تمثيلية للفئة المعنية، في الحوارات مع الجهة الوصية» يقول مصدر من التنسيقية. كما طالبت بمعادلة دبلوم التخرج من المركز التربوي الجهوي ومراكز تكوين أساتذة التعليم الابتدائي بإجازة مهنية باكالوريا زائد ثلاثة سنوات وترقية جميع الخريجيين إلى السلم العاشر. المصنفون فيما يعرف بزنازنة السلم التاسع، طالبوا الوزارة، بتعميم التسوية والتسريع بحذفه من منظومة الأجور، كما طالبوا بإرجاع السنوات المقرصنة للمستفيدين من الترقية بالاختيار وبالامتحان المهني لموسم 2010 ولفوجي 93 و 94.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون