الاثنين، 7 مايو، 2012

أسماء جديدة مرشحة لإدارة أكاديميات التربية والتكوين بالمغرب


شرع وزير التربية الوطنية محمد الوفا في استجماع كافة المعطيات المرتبطة بأسماء المرشحين والمرشحات لتحمل مسؤولية عدد من النيابات والأكاديميات بالقطاع الذي يشرف على تدبيره. رغم كل الضغوط والعراقيل التي يواجهها داخل حزبه من أجل "منح أسبقية المرور لهذا الشخص أو ذاك مقابل إعمال قاعدة تكافؤ الفرص والاستحقاق" بعد أن أكد غير ما مرة في الاجتماعات الرسمية وأمام الصحافة "أنا ماشي صندوق حد".
يأتي ذلك في سياق عقد وزير التربية الوطنية محمد الوفا لقاء صباح اليوم الاثنين مع مديري الأكاديميات وثلة من نواب الوزارة بعدد من نيابات التعليم بالمغرب الذين اختيروا لوحدهم دون غيرهم بحضور مستشار الملك. كما ينتظر أن يعقد الوزير الاستقلالي لقاء بعد زوال اليوم مع المديرين الجهويين للأكاديميات الستة عشر بالمغرب لتدارس عدد من القضايا المرتبطة بمجموعة من القضايا المصيرية التي ترهن قطاع التربية والتكوين من أجل الحسم فيها تروي مصادر موقع "لكم.كوم".
وبحسب رواية المصادر، فقد تأكد أن محمد أضرضور مدير أكاديمية مكناس تافيلالت طلب تخليه عن المهام التي يشرف عليها حاليا، واقتراب إحالة عدد من المديرين الجهويين على التقاعد أو طلب الاعفاء من المهام، فإن بعض الأسماء باتت الأكثر حظا للظفر بتلك المقاعد بناء على تجارب تدبيرها للشأن التعليمي والاداري أو من خلال مسارها المهني الغني والتجارب التي راكموها وبناء على تقارير المديرين الجهويين واقتراحاتهم.
ومن غير المستبعد، أن يتم تعيين أحمد البور النائب الحالي لوجدة أنكاد على رأس أكاديمية الجهة الشرقية بالنظر لخبرته ودماثة أخلاقه وحسن تدبيره واتزانه في أكثر من ثلاث مسؤوليات تقلدها ما بين جنوب المغرب وشماله. كما يتوقع أن تكون فايزة السباعي نائبة صفرو الحالية الأكثر ترشيحا للظفر بمهمة مديرة أكاديمية عاصمة المغرب العلمية فاس بولمان الذي اقترب مديرها الحالي محمد ولد دادة التقاعد. أما على مستوى أكاديمية الرباط سلا زمور زعير وأكاديمية الدار البيضاء، فإن كلا من ربيعة الصالحي نائبة المحمدية حاليا والتي سبق لها وأن عملت نائبة ما بين سيدي قاسم وسلا، إلى جانب عبد الرحمان بليزيد نائب الرباط الحالي والسعيد بلوط نائب سلا الحالي ذي العلاقات الممتدة أيام الوزير الاتحادي حبيب المالكي وداخل دهاليز وزارة الوفا حاليا. كل هؤلاء يعدون الأكثر حظا لنيل مسؤولية إدارة أكاديميتي الرباط والدار البيضاء على اعتبار أن مديرة أكاديمية الرباط سلا زمور زعير التيجانية فرتات شارفت على التقاعد.
وفي الجنوب، فإنه يرتقب أن يتم تعيين لبيك الجيدة ذات الأصول الصحراوية نائبة طانطان الحالية المنتمية إلى حزب الوفا (الاستقلال) مديرة لأكاديمية العيون بوجدور نظرا لقربها من آل الرشيد منافسة بذلك اسما مغمورا من أكاديمية أكادير الذي حاول طرق جميع المنافذ متنافسا على نفس المقعد. ورجحت المصادر نفسها أن يتم إبعاده نظرا لسوابقه الادارية وعدم انضباطه داخل هيئات الحزب وفي الادارة. كما يتوقع أن يشرف عبد الله بوعرفة نائب تزنيت الحالي على أكاديمية كلميم السمارة نظرا لكون النائب بوعرفة سبق وأن اشتغل ببوابة الصحراء (كلميم السمارة) وعمل بهيئة تنسيق التفتيش الجهوي.
وبجهة مراكش تانسيفت الحوز، توقعت مصادرنا أن يتنافس على شغل المنصب اسم نسائي سبق وأن تقلد مهاما داخل حزب الاستقلال وكذا لنائب الحالي لمراكش مصطفى أعدري الذي سبق له وأن اشتغل نائبا للصويرة ورئيسا لقسم بأكاديمية سوس وبالوزارة وعلاقاته الوطيدة بأسماء وازنة داخل الوزارة وبالمفتشية العامة للتربية والتكوين. فيما يتوقع أن يحتفظ النائب الحالي لنيابة الداخلة والمكلف بتسيير أكاديمية الجهة حاليا بإدارة أصغر أكاديمية بالمغرب لا يتعدى مجموع مؤسساتها التعليمية 46 مؤسسة بالأسلاك التعليمية الثلاث.
وينتظر أن تقترح هذه الأسماء من قبل الوزير الوفا وفريق عمله المركزي والجهوي على مكتب رئيس الحكومة عبد الاله ابن كيران، بعد أن تمت الموافقة من قبل الملك على تفويض تعيين مديري الأكاديميات بقرار من رئيس الحكومة بعد أن كانت من اختصاص الملك قبل تعيين الحكومة الجديدة.
ورجحت المصدر أن يتم "التصارع" على الظفر بمناصب المسؤولية جهويا بين أطراف سياسية وأخرى نقابية تحاول أن "تقسم الكعكة " جريا على عادة أن من يتولى مسؤولية إدارة قطاع يحاول أن يمنح "لمناضليه أسبقية المرور"، وهو ما قد يجد المسؤولين في مواجهة جيوب المقاومة وصراصير الظلام الذين ألفوا الامتيازات واقتصاد الريح بحزم وصرامة يعلق مصدر مقرب من رئاسة الحكومة في توضيح لـموقع "لكم.كوم".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون