الأحد، 15 أبريل، 2012

نقابة "يتيم" تحتج على وزارة بنعبد الله مرتين


نقابة "يتيم" تحتج على وزارة بنعبد الله مرتين

نقابة "يتيم" تحتج على وزارة بنعبد الله مرتين
دعت الجامعة الوطنية للسكنى والتعمير وسياسة المدينة(ا.و.ش.م)إلى تنظيم وقفتين احتجاجيتين، الأولى يوم الخميس 26 أبريل الجاري على الساعة العاشرة صباحا أمام المقر المركزي لمجموعة العمران بالرباط، لتذكير رئيس الإدارة الجماعية بالتزامات المجموعة مع المستفيدين من مشروع كيش الوداية؛ والوقفة الاحتجاجية ثانية يوم الخميس 3 ماي المقبل على الساعة العاشرة صباحا أمام المقر المركزي لوزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة للتنديد باللامبالاة التي طبعت تعاطي الكاتب العام والمفتشة العامة للوزارة مع ملف سكن الموظفين خاصة بمشاريع كيش الوداية وتاركة والوفاق وباقي المشاريع.
وعزت النقابة تصعيد مواقفها بسبب التردد غير المفهوم الذي طبع تصرف بعض مسؤولي الوزارة منذ ما يزيد عن السنتين، وأصبح جد واضح في الآونة الأخيرة والذي ينم إما عن ضعف بنيوي عميق أو عن منهج مقصود في التعاطي مع مشاكل شغيلة قطاعات السكنى والتعمير وسياسة المدينة، بحسب بيان النقابة، ينبني على ترك مطالب الموظفين لعامل الوقت لكي يجيب عنها، خصوصا فيما يتعلق ببعض الملفات الغير القابلة لمزيد من التأخير.
وأكدت الجامعة على موقفها الثابت المبني على أساس سمو القانون على كل الحسابات الشخصية فيما يتعلق بمسألة الترقية على أساس المعايير المعمول بها في السنوات الأخيرة، وعلى أساس الشروط المنصوص عليها في قانون الوظيفة العمومية فيما يتعلق بتشكيل اللجن الإدارية الخاصة بالترقية (أن يكون العضو غير معني بالترقية، أن ينتمي إلى درجة أعلى)، إضافة إلى الشرعية الانتخابية بشرط ألا تتنافى مع الشرطين الأولين؛واستغربت النقابة للتوقيف المفاجئ لمسلسل التشاور الذي دشنته مديرية الموارد البشرية بشأن ملف الترقية، بما يكرس مرة أخرى المنهج المتردد في التحاور مع النقابات مما يدفع إلى التساءل من جديد عن جدية الحوار الاجتماعي مع بعض مسؤولي الوزارة؛
ودعت النقابة إلى ضرورة التعجيل ببرمجة مواعيد انعقاد اللجان والتعريف بأعضائها واستكمال جميع المعطيات المتعلقة بالمرشحين، وإعلان ذلك للعموم واستعداد النقابة للوقوف في وجه كل المحاولات التي تريد تكريس الأساليب البالية ضدا على الشفافية والعدالة المطلوبتين بهذا الخصوص؛
النقابة سجلت أن درجة الاحتقان لدى المستفيدين من سكن الموظفين سواء بكيش الوداية أو بتاركة أصبحت غير مسبوقة، وأن برودة وعدم جدية المسؤولين المباشرين عن هذين الملفين سواء بالوزارة أو العمران أصبح لا يطاق؛ وبالمقابل ثمنت تجاوب الوزارة مع مبادرة الجامعة لإيقاف إجراءات تفويت المركب الترفيهي بتامسنا التى كانت تتم في جنح الظلام، وطالبت المسؤولين المعنيين بتفعيل التزامات الوزارة للتعجيل بإخراج هذا المركب إلى حيز الوجود.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون