الثلاثاء، 27 مارس، 2012

صحافيون يرفعون دعوى قضائية ضد وزير التربية الوطنية



صحافيون يرفعون دعوى قضائية ضد وزير التربية الوطنية
قرّر صحافيون بمدينة أكادير رفع دعوى قضائية ضد محمد الوفا وزير التربية الوطنية بعد منعهم من تغطية أشغال المجلس الإداري لأكاديمية جهة سوس ماسة درعة المنعقد يوم الثلاثاء 27 مارس الجاري.
وقال "اتحاد الصحافيين بأكادير" في بيان توصلت "هسبريس" بنسخة منه، إن الوفا أكد للصحافيين أن حضورهم داخل القاعة غير قانوني معتبرا المجالس الإدارية للأكاديميات شأنا داخليا أخطأ الوزراء السابقون عندما سمحوا للصحافيين بحضورها، وأضاف الوفا حسب البيان المذكور إنه حرّ في اختيار من يحضر أشغال المجلس منصرفا بانفعال موليا دبره للصحافيين المتجمهرين حوله كما وصف بيان اتحادهم.
واستنكر صحافيو أكادير قرار الوفا معتبرينه انتكاسة دستورية، وواصفين سلوك الوزير بالمنتمي إلى ثقافة ما قبل الخطاب الملكي لـ 9 مارس. ودعا "اتحاد الصحافيين بأكادير" كل من عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة إلى تنبيه الوفا إلى "لا دستورية هذا القرار الذي ينافي ما بشرت به التوجهات الحكومية المعلنة"، ومصطفى الخلفي وزير الاتصال إلى تسجيل موقف وزير التربية الوطنية كانتكاسة في حرية الصحافة.
وفي سياق متصل، استُقبل الوفا أمام أكاديمية كلميم السمارة التي ترأس مجلسها الإداري مساء الثلاثاء 27 مارس، باحتجاجات وشعارات رفعتها فئات تعليمية من أسا وكلميم بالإضافة إلى تلاميذ الأقسام التحضيرية بكلميم، ما اضطره إلى الاستماع إليهم قبل ولوج مقر الأكاديمية.
وذكر مصدر حضر الاجتماع أن محمد العوينة مدير أكاديمية كلميم عاش على أعصابه طيلة فترة الاجتماع، بسبب ما وُصف بالاختلالات التي يعرفها قطاع التعليم بجهة كلميم على مستوى تدبير الموارد البشرية والبنايات والصفقات، والتي لم تُفلح الأرقام المقدمة للوزير في إخفائها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون