السبت، 31 مارس، 2012

نداء:النقابة الوطنية للتعليم-فدش- تدعو الى خوض اضراب وطني يوم الاربعاء 4 ابريل 2012 ووقفات احتجاجية امام النيابات


-إضراب 4 أبريل 2012 من أجل الدفاع عن المدرسة العمومية
-النضال النقابي والوحدوي، هو الكفيل بمواجهة التحديات التي تواجه المنظومة التربوية
- 4 أبريل 2012 محطة نضالية إنذارية لأصحاب القرار السياسي والإداري تدعو النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) عموم الشغيلة التعليمية بالتعليم المدرسي وعموم
الموظفين الإداريين والمساعدين التقنيين بالجامعات والمعاهد العليا وبالأحياء الجامعية إلى خوض إضراب عام عن العمل يوم الأربعاء 4 أبريل 2012. وهو الإضراب التعليمي الاحتجاجي الذي يأتي كتعبير عن استياء وتذمر الشغيلة التعليمية بمختلف فئاتها من أساليب المماطلة والتسويف التي تواجه بها الجهات الحكومية ومسؤولي الوزارة، المطالب العادلة والمشروعة لعموم العاملين بهذا القطاع.

وأخر متجليات هذا الوضع هو القانون المالي والميزانية المرصودة للقطاع والتي لا تستجيب للمتطلبات الأساسية وعلى رأسها توفير الموارد البشرية اللازمة الكفيلة بالحد من الأقسام المشتركة والاكتظاظ وتوفير الشروط الضرورية لتدريس المواد العلمية خاصة.
كما يأتي هذا اَلإضراب في أعقاب الاخفاقات المتتالية لكل محاولات الإصلاح الفوقية وللتجارب الفاشلة في المنظومة التعليمية والتي لم تجن منها المدرسة العمومية إلا التقهقر ومزيد من العجز في ضمان تعليم عمومي جيد لجميع أطفال المغرب بدءا من التعليم الأولي.
إن فاتورة تدهور التعليم العمومي يؤدي ثمنها غاليا مئات الآلاف من الأطفال أقل من 15 سنة الذين يفقدون حقهم في التعليم الأساسي، وكذا الآلاف من تلامذة الثانويات والطلبة الجامعيين وخريجي المعاهد التكوين ضحايا السياسة التعليمية المتبعة وضحايا القرارات الارتجالية وضعف المناهج والبرامج. وأنظمة الامتحانات والتوجيه والتخطيط...
إن إضراب 4 أبريل 2012 هو بمثابة إنذار لأصحاب القرار السياسي والقرار التعليمي، من أجل إعطاء قضايا التربية والتعليم والتكوين المكانة اللائقة بها، تجسيدا لمبدأ اعتبار التعليم القضية الوطنية الأولى بعد الوحدة الترابية، وهذا لن يتأتى إلا بالمعالجة اللازمة لمطالب نساء ورجال التعليم المادية والإدارية، والاهتمام بأوضاعهم الاجتماعية والصحية وبظروف عملهم، وكذا المراجعة الشاملة للسياسة التعليمية وفق التوجيهات التي سطرها الميثاق الوطني للتربية والتكوين ولتقارير ومقررات وتوصيات المجلس الأعلى للتعليم.
إن النقابة الوطنية للتعليم (ف د ش) إذ تدعو لإضراب 4 أبريل 2012، فإنها واعية كل الوعي  بأهمية النضال الوحدوي في مواجهة التحديات التي تواجه المدرسة العمومية، كما تؤكد للرأي العام الوطني والتعليمي ولعموم آباء وأولياء التلاميذ أن نضالات الشغيلة التعليمية لا يمكن وضعها إلا في إطار الدفاع عن النظام التعليمي الوطني وتحسين مردودية المدرسة العمومية لما فيه مصلحة أبناء هذا الوطن. كما تعلن إصرارها على الاستمرار في النضال وبكل الوسائل المشروعة حتى انتزاع المطالب العادلة للشغيلة التعليمية وضمان حق جميع الأطفال في تعليم عمومي جيد.
المكتب الوطني
الدار البيضاء في: 28 مارس 2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون