الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

تصريح رئيس الجمعية عبد الرحيم النملي

الاجتماع الذي ضم السيد وزير التربية الوطنية و السيد الكاتب العام للوزارة و السيد مدير الشؤون القانونية و المنازعات و رئيسة قسم الاتصال بالوزارة.
مر في جو يطبعه الاحترام و التفاهم كما عرف نوع من التوتر بعض الاحيان الا ان المكتب الوطني خرج مرتاحا من هذه الجولة.

بالنسبة للاطار لم يبد السيد الوزير أي اعتراض بل طلب من المكتب الوطني ان يوافيه بالمشروع لدراسته مع المختصين و طلب ان يكون هذا المشروع مستوفيا لكل الشروط الازمة في تغيير الاطار..


المكتب الوطني سبق و ان عين لجنة من بين أعضائه و هي تشتغل حاليا على هذه النقطة - لجنة الاطار - و لمن أراد أن ينضاف لها فما عليه الا الاتصال بالمكتب الوطني.

بالنسبة للتعويضات الجزافية سيتم صرفها قريبا جدا بالنسبة للاكاديميات التي تتوفر على السيولة و في القريب العاجل بالنسبة لباقي الاكاديميات و ذلك بأثر رجعي.

البرنامج النضالي سيستمر حتى صدور بلاغ في الموضوع.

الترقية لسلم اعلى، لم تناقش هذه النقطة باعتبار انها تخضع لمساطر الترقية بالاختيار او بالامتحان المهني . كما ان هذه النقطة يحكمها الاطار الحالي للمدير.


السيد الوزير ترك الباب مفتوحا للجمعية لزيارته و تتبع الملف عن قرب

بالنسبة لباقي النقط فقد كانت على العموم ايجابية.


بالنسبة لباقي النقط فقد كانت على العموم ايجابية.

السيد الوزير طلب من الجمعية المراسلة الوزارة السابقة التي تخبر فيها عن قطع التواصل مع الجمعية و لما تم تسليمها اليه مزقها جوابا على طلب الاعتذار للجمعية و كانت اشارة للقطيعة مع الماضي. و اكثر من ذلك قدم السيد الكاتب العام ظروف توقيع تلك الوثيقة.
و بالمناسبة نقدم التحية على مساعدته للجمعية في اثناء مناقشة ملفها المطلبي مع السيد الوزير.

بالنسبة لتجديد المكاتب المحلية فذلك شان المنخرطين و اعضاء المكتب المحلي و الجهوي ثم الوطني

الجمعية استدعيت يوم السبت 11/ 2/2012 على الساعة 8 مساء

لنا محضر مشترك فيه نقط يجب اجراتها فقط و ليس هناك جدول اعمال او نقط جديدة

التنسيق تم مع جمعية الاعدادي حاصل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

المتابعون